الأكراد إلى شرقي الفرات استباقا لتقدم تركي

الأكراد إلى شرقي الفرات استباقا لتقدم تركي
(رويترز)

أبلغ وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، انسحاب مليشيات تنظيم ب ي د، الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني، المصنّف إرهابيًا في تركيا، إلى شرق نهر الفرات في سورية.

وذكرت مصادر دبلوماسية تركية أن كيري اتصل هاتفيًا، صباح اليوم، بجاويش أوغلو، موضحةً أن الوزيرين بحثا المساعي الرامية إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم في سورية ومستقبلها.

وأوضحت المصادر، أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول عملية 'درع الفرات' التي أطلقتها تركيا ضد تنظيم داعش في مدينة جرابلس بمحافظة حلب شمالي سورية، فجر أمس، مضيفةً أنهما أكدا على أهمية استمرار التعاون بين البلدين.

ولفتت أن كيري وجاويش أوغلو شددا على ضرورة استمرار التعاون الثنائي بينهما في مكافحة داعش بالعراق وسورية.

تجدر الإشارة إلى أن جاويش أوغلو قال منتصف آب/أغسطس الحالي، إن بلاده تنتظر وفاء الولايات المتحدة بوعودها بشأن انسحاب عناصر منظمة ب ي د، من مدينة منبج، شمالي سورية، بعد تحرير المدينة من قبضة داعش.

وفي 13 آب الجاري، سيطرت مليشيات منظمة ب ي د، والتحالف العربي السوري، الفصيلان المنضويان تحت ما يسمى بـ'قوات سورية الديمقراطية'، على مدينة منبج، شمال شرقي حلب، بعد انسحاب تنظيم داعش منها، وتوجهه إلى مدينة جرابلس، بحسب مصادر محلية.

وأطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي والقوات الجوية للتحالف الدولي، أمس، حملة عسكرية في جرابلس، أطلقت عليها اسم 'درع الفرات'، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم 'داعش'، الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء، وفقًا لما أعلنته وكالة الأناضول الرسميّة للأنباء.

كما تهدف العملية إلى منع حدوث موجة نزوح جديدة من سورية، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة، فضلا عن إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها.

وفي غضون ساعات، مكّنت العملية العسكرية الجيش السوري الحر من طرد تنظيم داعش من جرابلس المحاذية للأراضي التركية.