سورية: تحقيق دولي يثبت استعمال النظام غاز الكلور بحلب

سورية: تحقيق دولي يثبت استعمال النظام غاز الكلور بحلب

قال دبلوماسي غربي، اليوم الجمعة، إن تحقيقا دوليًا حدد هوية سربين من طائرات الهليكوبتر التابعة لقوات النظام السوري الجوية ووحدتين عسكريتين أخريين، وحملها المسؤولية عن هجمات بغاز الكلور على المدنيين.

وأضاف الدبلوماسي، بحسب ما نقلت عنه وكالة 'رويترز' من دون أن تكشف عن هويته، أن 'النتائج التي توصلت إليها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تستند إلى معلومات مخابرات غربية وإقليمية'.

وتابع 'لقد كانت الفرقة 22 والكتيبة 63 والسربان 255 و253 التابعة للحكومة السورية'.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قد أعلنت أنّها ستجري تحقيقًا حول هجوم بغاز الكلور، في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حلب، شمالي سورية، وتقدّم النتائج إلى الدول الأعضاء باتفاقية الأسلحة الكيماوية.

وسبق للدفاع المدني السوري الذي يعمل في مناطق تسيطر عليها المعارضة أن أفاد بأنّ طائرات مروحية تابعة للنظام أسقطت براميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور، الثلاثاء، في حلب مما تسبب في إصابة 80 شخصًا بالاختناق، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الأربعاء، أنّ أحدهم توفى نتيجة الهجوم.

اقرأ/ي أيضًا| موسكو تعلن استعدادها لتمديد الهدنة بسورية

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن، نهاية أيلول/ سبتمبر الحالي، تقريرًا رابعًا للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية التي أشارت إلى مسؤولية قوات النظام السوري عن هجمات سابقة بالغاز السام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018