"أميركا ناقشت ردودًا غير دبلوماسية على العنف في سورية"

"أميركا ناقشت ردودًا غير دبلوماسية على العنف في سورية"
(رويترز)

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأربعاء، إن الإدارة الأميركية ناقشت خيارات غير دبلوماسية للرد على العنف في سورية، بعد انهيار وقف إطلاق النار الذي دعمته واشنطن، لكنه رفض الإفصاح عن هذه الخيارات.

وقال جون كيربي إن مسؤولين أميركيين معنيين بالعملية الجارية بين الوكالات الخاصة بالأمن القومي ناقشوا خيارات أخرى، 'لا تتعلق بالدبلوماسية'، للتعامل مع الوضع في سورية.

وقال كيربي إن من مصلحة روسيا وقف العنف في سورية، لأن المتطرفين قد يستغلون الفراغ لمهاجمة مصالح روسية أو مدن روسية، في حين هدد وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري، بإنهاء تعاون بلاده مع روسيا بشأن سورية، الأمر الذي يزيد التوترات مع موسكو حول تورطها في البلد الذي مزقته الحرب.

وطالب وزير الخارجية الأميركي روسيا باتخاذ 'خطوات فورية' لإنهاء الحملة العسكرية على القسم الذي تسيطر عليها المعارضة في حلب، وقال كيري مخاطبًا نظيره الروسي، سيرغي لافروف، إن الولايات المتحدة تحمل روسيا المسؤولية عن الوضع في حلب، وسط هجمات على المدنيين من جانب النظام السوري.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أن كيري أبلغ لافروف أن 'الولايات المتحدة تستعد لوقف التعاون الأميركي الروسي الثنائي بشأن سورية، ما لم تتخذ روسيا خطوات فورية لوقف الهجوم على حلب وتستعيد وقف العمليات العدائية'.

في حين أكّد مجلس الأمن القومي التركي، في ختام اجتماعه، مساء اليوم، على ضرورة إقامة منطقة 'آمنة خالية من الإرهاب' وفرض 'منطقة حظر جوّي' شماليّ سورية.

(أ.ف.ب)
الدمار في حلب، وتظهر في الصورة قلعتها التاريخية (أ.ف.ب)

>> مشروع قرار فرنسي

وبالعودة إلى الدبلوماسيّة، قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير فرانسوا ديلاتر، اليوم الأربعاء، إن بلاده تعتزم توزيع مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع التي تتعرض لها مدينة حلب، شمالي سورية، خلال الآونة الأخيرة.

وأضاف السفير الفرنسي، في إفادة له خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، عقدت، اليوم، بمقر المنظمة الدولية بمدينة نيويورك الأميركية 'إن لم يكن ما نراه في حلب حاليا هو جرائم حرب، فماذا يمكن أن تكون جرائم الحرب إذن؟! إن ما نشاهده في حلب أمام أعيننا هو جرائم حرب'.

وتابع في ذات السياق أن 'فرنسا تبذل قصارى جهدها من أجل وقف الحرب والقتل وانتهاكات حقوق الإنسان في حلب، ونحن نعتزم تقديم مشروع قرار لوقف عمليات القتل واستهدف المرافق الطبية في المدينة السورية'.

ولم يقدم المندوب موعدًا لتوزيع مشروع القرار بخصوص حلب، الذي تحدث عنه في كلمته، أو يذكر تفاصيل عنه.

بدورها حذرت نائبة المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، السفيرة ميشيل سيسون، أعضاء المجلس من 'الاعتياد على الفظائع التي تقوم بها روسيا والنظام في سورية'.

وأوضحت في إفادتها خلال الجلسة ذاتها أن 'التكتيكات المستخدمة في شرقي حلب، هي بعينها تلك التكتيكات التي ينفذها نظام الأسد، منذ سنوات، في جميع أرجاء سورية'.

ودعت السفيرة الأميركيّة أعضاء المجلس إلى 'بذل المزيد من الجهد من أجل الأطفال في سورية واليمن وجنوب السودان ونيجيريا وفي العديد من الصراعات الأخرى بالعالم'.

مقاتلو 'لواء السلطان مراد'، شمالي سورية (رويترز)
مقاتلو 'لواء السلطان مراد'، شمالي سورية (رويترز)

>> المعارضة: الحل السياسي لم يعد مطروحًا

وفي ردّه على الأحداث الميدانيّة المتتالية، قال الائتلاف الوطني السوري المعارض، مساء اليوم، إن الحل السياسي 'لم يعد مطروحًا' على الطاولة للصراع السوري.

وقال نائب رئيس الائتلاف المتمركز في تركيا، موفق نيربية، في بيان 'جميع الخيارات مفتوحة أمام قوى الثورة السورية لصد العدوان الروسي على سورية، ولم يعد الحل السياسي مطروحًا على الطاولة في ظل الظروف السائدة الآن'.

وتابع البيان 'قوى الثورة والمعارضة السورية تعمل على إعادة التموضع وترتيب أوراقها وأولوياتها في ظل الحملة العسكرية الشرسة التي يقودها النظام وحلفاؤه وانتهاكاتهم للقرارات الدولية'.

وجاءت تصريحاته في ظل قصف عنيف للشطر الشرقي المحاصر من مدينة حلب حيث يتدهور الوضع الإنساني بسرعة.

وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت بمقتل وإصابة المئات من المدنيين بينهم نساء وأطفال، منذ إعلان النظام انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر الجاري، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام.

إقرأ/ي أيضًا | هل أسقطت روسيا طائرة مدنية ماليزية فوق أوكرانيا عام 2014؟

ويعتقد أن حوالي 300 ألف مدني محاصرون في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من حلب.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية