لافروف: النظام السوري أوشك على السقوط لولا التدخل الروسي

لافروف: النظام السوري أوشك على السقوط لولا التدخل الروسي
لافروف أثناء المؤتمر الصحفي بموسكو، اليوم (أ.ف.ب)

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، على أن النظام السوري كان على وشك السقوط لولا التدخل الروسي في سورية.

وقال لافروف في تصريحات، اليوم، إن 'دمشق كانت ستسقط خلال أسبوعين أو ثلاثة في يد الإرهابيين عندما تدخلت روسيا في سورية'.

وأعلن لافروف، خلال مؤتمر صحافي، أن أحد أهداف محادثات أستانا في 23 كانون الثاني/يناير الحالي، برعاية روسيا وإيران وتركيا، هو 'تثبيت' الهدنة الهشة في سورية.

وقال إن لقاء أستانة، الذي سيشارك فيه ممثلون عن الفصائل المعارضة والنظام السوري، سيسمح بمشاركة 'قادة للمقاتلين على الأرض في العملية السياسية'، مشيرا إلى أن 'أحد أهداف لقاء أستانا هو أولا تثبيت وقف إطلاق النار'، مضيفا أن من حق المزيد من جماعات المعارضة الانضمام لوقف إطلاق النار وأن كثيرين طلبوا ذلك.

وأضاف لافروف أنه يعتقد أن من المناسب دعوة إدارة الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، لمحادثات أستانة وأنه يأمل أن تقبل إدارة ترامب الدعوة، ورحب برغبة ترامب في جعل محاربة 'الإرهاب الدولي' أولوية.

وقال أيضا إنه يأمل أن تتعاون روسيا وترامب بشكل أكثر فاعلية بشأن سورية عما كان عليه الوضع مع إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما.

من جهة ثانية قال لافروف إن بلاده تتوقع حوارا مع إدارة ترامب بشأن الاستقرار الإستراتيجي بما يتضمن الأسلحة النووية.

وأضاف أن مثل هذا الحوار ربما يشمل الأسلحة الأسرع من الصوت والدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا وأسلحة الفضاء والاختبارات النووية.

ومضى قائلا إن روسيا مستعدة للاجتماع بإدارة ترامب لبحث هذه القضايا بعد أن يتولى الرئاسة رسميا.