سورية: يناير الأسوأ منذ عام في توصيل المساعدات الإنسانية

سورية: يناير الأسوأ منذ عام في توصيل المساعدات الإنسانية
الصورة للتوضيح فقط (أ ب)

قالت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن كانون الثاني/يناير يعد أسوأ شهر مر على المناطق المحاصرة في سورية منذ آذار/مارس 2016 فيما يتعلق بتوصيل المساعدات الإنسانية.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، يارا شريف، في مؤتمر صحفي بجنيف 'جرى إبلاغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، ستافان دي ميستورا، بشأن فشل إيصال المساعدات خلال شهر كانون الثاني/يناير. فمن أصل 21 طلبا لإرسال قوافل لإجمالي 914 ألف شخص أُرسلت قافلة واحدة فقط لأربعين ألف شخص.'

ورغم الالتزام إلى حد كبير بوقف إطلاق النار التي أُبرم في كانون الثاني/يناير برعاية روسية وتركية، عبّر دي ميستورا عن قلقه بشأن عدم إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة التي ينفد فيها الطعام.

وأضافت المتحدثة باسم الأمم المتحدة أن قافلة مشتركة بين الوكالات أرسلت طعاما وإمدادات أخرى يوم الأحد الماضي لبلدة تلبيسة التي يصعب الوصول إليها في ريف حمص. وكانت آخر قافلة وصلت لهذه البلدة في 19 أيلول/سبتمبر 2016.

وقالت المتحدثة 'رغم أن المساعدات الإنسانية باتت تصل إلى كل المناطق التي كانت محاصرة في السابق بشرق مدينة حلب تواصل التقارير الواردة عن الذخائر غير المتفجرة ومخلفات الحرب الأخرى إعاقة الوصول لبعض المناطق وتوصيل مساعدات لها. ويتزايد القلق بشأن ما يقدر بنحو 1.8 مليون شخص في مدينة حلب وريفها الشرقي حرموا منذ 14 كانون الثاني من مصدر المياه الرئيسي لديهم الذي يقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة خفسة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018