وفد "مصغر" للمعارضة السورية يتوجه إلى أستانا

وفد "مصغر" للمعارضة السورية يتوجه إلى أستانا
علوش أثناء محادثات أستانا الشهر الماضي (أ.ب.)

يتوجه وفد 'مصغر' من الفصائل  السورية المعارضة، اليوم الأربعاء، إلى أستانا للمشاركة في جولة محادثات حول سورية، تعقد برعاية روسية تركية إيرانية بعد تأخيرها يوماً واحداً، وفق ما أكد مصدران معارضان لوكالة فرانس برس.

وقال يحيى العريضي، أحد المتحدثين باسم وفد الفصائل المعارضة إلى أستانا إنه 'ذاهبون إلى أستانا كوفد رسمي معارض برئاسة محمد علوش.. لمناقشة أمر واحد فقط وهو مسألة أساسية، إذ تلقينا وعداً بأنه سيصار إلى تثبيت وقف إطلاق النار'.

وأضاف أن 'هذا ما نأمل إنجازه في حال توفر إرادة من قبل الضامنين وتحديداً روسيا'.

وتشهد الجبهات الرئيسية في سورية بموجب اتفاق روسي - تركي وقفاً لإطلاق النار، لا يزال مستمراً منذ 30 كانون الأول/ديسمبر على رغم تعرضه لانتهاكات في مناطق عدة.

وعقدت في 23 كانون الثاني/يناير، جولة أولى من محادثات أستانا بين وفدي النظام والفصائل المعارضة، برعاية كل من موسكو وأنقرة وطهران، تم الاتفاق خلالها على آلية لتثبيت وقف إطلاق النار.

وترأس علوش وهو قيادي في جيش الإسلام، فصيل إسلامي بارز في ريف دمشق، وفد الفصائل المعارضة إلى أستانا الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي وفد المعارضة 'المصغر' وفق العريضي ممثلين عن روسيا وتركيا والأمم المتحدة التي سبق وأعلنت أنها سترسل 'فريقاً تقنيا'.

وأوضح رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد رمضان، أن الوفد يضم بالإضافة إلى علوش 'خمسة أعضاء من ممثلي الفصائل'.

وقال رمضان إن هدف المشاركة في المحادثات 'نقل رسالة إلى الروس مفادها عدم وجود التزام' باتفاق وقف إطلاق النار فضلاً عن 'استمرار الانتهاكات من خلال القصف الجوي والمدفعي والتهجير القسري وعدم حل قضية المعتقلين واستمرار حصار مئات آلاف المدنيين' من قوات النظام السوري.

وأكد أن الوفد سينقل أيضا رسالة أخرى مفادها 'رفض التطرق إلى أي ملف سياسي في أستانا ونقل ذلك إلى جنيف تحت مرجعية الأمم المتحدة'.

وأعلنت كازاخستان اليوم تأخير موعد المحادثات ليوم واحد 'لأسباب فنية' على رغم وصول وفد النظام السوري برئاسة سفير سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إلى أستانا.

وتأتي محادثات أستانا غدا قبل أيام من استئناف الأمم المتحدة جولة مفاوضات سلام في جنيف، هي الأولى منذ نيسان/ابريل الماضي، في إطار الجهود الدولية المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع السوري الذي يقترب من بدء عامه السابع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018