مقتل 13 مدنيا في قصف على بلدة أريحا السورية

مقتل 13 مدنيا في قصف على بلدة أريحا السورية

قتل 13 مدنيا، في قصف قال ناشطون إن طائرات روسية نفذته على الأرجح، على بلدة أريحا بريف إدلب الشمالي الشرقي في سوريا، صباح اليوم الإثنين.

وقال محمد هاشم، أحد مسؤولي الدفاع المدني في أريحا للأناضول، إن طائرة يُعتقد أنها روسية، قصفت بقنابل خارقة للتحصينات مناطق سكنية في بدة أريحا، ما أدى إلى تدمير 3 مباني بشكل كامل، ومقتل 13 مدنيا بينهم نساء وأطفال.

وأضاف هاشم أن 30 شخصا لا يزالون تحت الأنقاض، وتحاول فرق الدفاع المدني الوصول إليهم.

ودخل اتفاق لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة في سوريا تم التوصل إليه برعاية تركية وروسية، حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/ كانون أول الماضي. واتفقت تركيا وروسيا وإيران في اجتماع أستانة على إنشاء آلية ثلاثية للحيلولة دون وقوع انتهاكات لوقف إطلاق النار.

وفي سياق التطورات الميدانية، قالت جماعات من المعارضة السورية المسلحة إنها اشتبكت مع قوات النظام السوري قرب مدينة انتزعوها الأسبوع الماضي من تنظيم "داعش" في شمال البلاد، في ثاني مواجهة من نوعها في المنطقة في الآونة الأخيرة.

ولم يصدر تعليق من جيش النظام.

وقال بيان نشره الجيش الحر مساء أمس الأحد، إن اشتباكا وقع جنوبي مدينة الباب قرب بلدة تادف التي انتزعت قوات الحكومة السيطرة عليها من قبضة "داعش" أمس الأحد.

ويقاتل الجيش السوري الحر وقوات الحكومة السورية تنظيم "داعش" في حملتين منفصلتين في المنطقة الواقعة في شمال شرق حلب. وتدخلت روسيا حليفة النظام السوري لوقف اشتباك مماثل وقع هذا الشهر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018