لجنة دولية للتحقيق بالهجمات الكيماوية على خان شيخون

لجنة دولية للتحقيق بالهجمات الكيماوية على خان شيخون
خان شيخون (أ ف ب)

جدّدت طائرات النظام السوري، الأربعاء، قصفها على مدينة خان شيخون، في ريف إدلب الجنوبي، فيما ارتفع عدد القتلى يوم أمس في سورية إلى 150 بينهم نحو 80 في مجزرة الخان الكيماوية.

وقال مصدر في الدفاع المدني، لـ'العربي الجديد' إنّ 'طائرة حربية تابعة للنظام استهدفت مدينة خان شيخون بغارتين جويتين، ما أسفر عن حدوث أضرار مادية فقط'، مشيرًا إلى أنّ 'معظم العائلات نزحت من المدينة'.

وأضاف أنّ 'غارة جوية شنّتها طائرة يُعتقد أنّها روسية، أصابت مساكن المدنيين في بلدة بداما، غربي جسر الشغور، في ريف إدلب الغربي، ما أسفر عن إصابة ثمانية مدنيين بجراح'.

وأوضح أنّ 'فرق الدفاع المدني مازالت تعمل على رفع الأنقاض في البلدة بحثاً، عن عالقين تحت الأنقاض، بسبب حجم الدمار الكبير الذي خلّفه القصف'.

خان شيخون (أ.ف.ب)
خان شيخون (أ ف ب)

لجنة دولية للتحقيق بالهجمات الكيماوية على خان شيخون

إلى ذلك يبدأ محققون في جرائم الحرب تابعون للأمم المتحدة في التحقيق بالهجوم الكيماوي على خان شيخون، وفي تقارير عن هجوم لاحق على منشأة طبية كان يعالج فيها مصابون.

وقال بيان صادر عن اللجنة الأممية المستقلة التي يرأسها الخبير البرازيلي، باولو بينيرو، 'لا بد من تحديد الجناة في مثل هذه الهجمات ومحاسبتهم'.

وأكدت اللجنة في بيانها أهمية أن يتم التعرف على مرتكبي مثل هذه الهجمات وأن تتم محاسبتهم، وأن هذه الهجمات 'قد ترقى لجرائم حرب وانتهاكات خطيرة لقوانين حقوق الإنسان'.

بدورها قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة تقوم حاليا بجمع وتحليل المعلومات من جميع المصادر المتاحة.

وأكدت أن تقريراً عن النتائج التي توصلت إليها سيقدم إلى المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

يشار إلى أن لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا تم تكليفها من قبل مجلس حقوق الإنسان لتسجيل جميع انتهاكات القانون الدولي في الجمهورية العربية السورية منذ مارس/آذار 2011 والتحقيق فيها.

وكانت اللجنة قد أصدرت تقاريراً تؤكد ضلوع النظام في هجمات كيماوية سابقة ضد المدنيين السوريين، وعطلت كلا من روسيا والصين مشروع قرار داخل مجلس الأمن لمعاقبة النظام على خلفية نتائج التقرير.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018