بوتين: الضربة الأميركية عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية

بوتين: الضربة الأميركية عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية
الكرملين في موسكو

قال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن الرئيس فلاديمير بوتين يعتبر أن الضربة الأميركية على سورية 'عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية'.

وأضاف أن بوتين يعتبر القصف الأميركي محاولة لتشتيت الأنظار عن سقوط ضحايا في العراق، وأن 'بوتين يعتبر أن التجاهل الكامل لحقيقة استخدام الإرهابيين للسلاح الكيميائي في سورية يعقد الوضع بشكل كبير'.

وفي السياق، قال رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، إن موسكو قد توقف التنسيق العسكري الروسي الأميركي في سورية.

وأضاف أن الهجوم الصاروخي الأميركي على قاعدة جوية في سورية، فجر اليوم، قد يقوض ما تم الاتفاق حوله مع المعارضة السورية، بما في ذلك مخرجات جنيف.

ونقلت وكالة 'ريا نوفوستي' الروسية، عنه قوله 'ما حدث يعتبر مثالا سيئاً للمعارضة المسلحة في سورية ويمكن أن يشكك بالاتفاقات المبرمة معها ومن ضمنها جنيف'.

إلى ذلك، دعت بوليفيا، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، إلى عقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة القصف الصاروخي الأميركي.

وتحدثت تقارير سورية عن تدمير قاعدة الشعيرات العسكرية بشكل شبه كامل، وسقوط 4 عسكريين سوريين، بينهم ضابط، قتلى في الغارة الصاروخية التي شنت الولايات المتحدة، فجر اليوم، على القاعدة قرب مدينة حمص، يعتقد أنه انطلق منها الهجوم الكيماوي على ريف إدلب، ما أسفر في حينه عن مقتل وإصابة المئات.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الخميس، إنه أمر بضربة عسكرية على قاعدة جوية في سورية انطلق منها هجوم كيماوي فتاك هذا الأسبوع.

وذكر أحد المسؤولين أن مدمرات تابعة للبحرية الأميركية في شرق البحر المتوسط أطلقت أكثر من 50 صاروخ توماهوك على عدد من الأهداف في قاعدة الشعيرات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018