مقتل ضابط روسي كبير في سورية

مقتل ضابط روسي كبير في سورية
قوات روسية بسورية

قالت وكالات أنباء روسية إن ضابطا بمشاة البحرية الروسية برتبة ميجر لقي حتفه في قتال في سورية، مؤكدة بذلك تقريرا سابقا يفيد بمقتل أحد أرفع الضباط الروس هناك.

ونقلت الوكالات عن وزارة الدفاع الروسية القول إن الميجر سيرجي بوردوف قتل خلال هجوم لمتشددين على موقع عسكري في سورية. ولم تذكر التقارير مزيدا من التفاصيل.

وأوردت وكالة رويترز في وقت سابق أمس، الخميس، نبأ مقتل بوردوف مستشهدة بضابط سابق بمشاة البحرية عمل معه وبمصدر على صلة بأسطول البحر الأسود الروسي.

وقال فياتشيسلاف بافليوتشينكو الذي خدم مع بوردوف لرويترز إنه 'حوصروا وسط القصف المدفعي'. وأضاف أن القصف حدث يوم الثلاثاء الماضي، وأنه لا يعرف أسماء الجنود الآخرين الذين قتلوا معه. وبوردوف أحد أرفع الضباط الروس الذين قُتلوا في سورية.

وقال بافليوتشينكو إن بوردوف كان قائدا لسرية استطلاع قبل عامين لكنه لا يعرف الدور الحالي له في المعارك الدائرة في سورية.

وأضاف بافليوتشينكو والمصدر القريب من الأسطول أن من المتوقع أن تسلم جثة بوردوف لوحدته العسكرية في بلدة سيباستوبول في القرم اليوم، الجمعة، وسيدفن في بلدته سيمفيروبول غدا السبت.

وتقول وزارة الدفاع الروسية إن نحو 30 جنديا روسيا قتلوا منذ بداية عملية الكرملين هناك في أيلول/سبتمبر 2015.

وتشير الأدلة التي جمعتها رويترز إلى أن الخسائر في صفوف الجنود الروس والمتعاقدين العسكريين الخاصين في سورية تزيد ثلاث إلى أربع مرات عن بعض التقديرات الرسمية بيد أن وزارة الدفاع تنفي تقليلها لعدد القتلى.

 

 

ملف خاص | العودة إلى المدارس