قسد تطرد داعش من أكبر بلدات ريف الرقة الغربي

قسد تطرد داعش من أكبر بلدات ريف الرقة الغربي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر أمني إن قوات تدعمها الولايات المتحدة انتزعت السيطرة على بلدة غربي الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، يوم الجمعة، في إطار استعدادها لطرد التنظيم من معقله الرئيسي في سورية.

وقالت الولايات المتحدة في وقت سابق الأسبوع الجاري إنها بدأت في توزيع أسلحة على وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل جزءا رئيسيا من قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي تدعمها واشنطن في حربها ضد داعش.

وقال مصدر أمني مقرب من قسد لرويترز 'منذ نحو ثلاثة أيام وقوات سورية الديمقراطية تهاجم المنصورة. اليوم دخلوها من جانبين وقد تم تحريرها'.

وقال المرصد السوري إن المنصورة أكبر بلدة في ريف الرقة الغربي، مضيفا أنها لا تزال تشهد بعض الاشتباكات في بعض الجيوب التابعة للتنظيم.

وكانت قسد التي تضم الوحدات الكردية وجماعات من المقاتلين العرب قالت الشهر الماضي إنها تتوقع اقتحام الرقة في مطلع الصيف في إطار هجوم متعدد المراحل.

وتقدم التحالف في الشهور القليلة الماضية حتى أصبح على بعد بضعة كيلومترات من قلب مدينة الرقة رغم أنه استغرق أكثر مما كان متوقعا في ظل مقاومة شرسة من مقاتلي التنظيم.

وتقول مصادر في الأمم المتحدة إن القتال منذ أواخر العام الماضي شرد عشرات الآلاف من الأشخاص اتجه كثير منهم إلى مخيمات بالمنطقة.

ويقول المرصد إن أسر مقاتلي تنظيم داعش فرت تحت وطأة الهجوم المدعوم من الولايات المتحدة إلى مناطق منها محافظة دير الزور المجاورة الخاضعة للتنظيم.

ويدعم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قسد بضربات جوية ومستشارين عسكريين على الأرض.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"