داعش ينسحب من المنطقة الحدودية اللبنانية السورية

داعش ينسحب من المنطقة الحدودية اللبنانية السورية
(أ ف ب)

بدأ مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وأسرهم، اليوم الإثنين، بمغادرة المنطقة الحدودية بين لبنان وسورية، ترافقهم قوات من جيش النظام السوري.

وعرض التلفزيون السوري الرسمي صفا من عربات الإسعاف والحافلات يتحرك ببطء في المنطقة الريفية القاحلة، وظهرت في الخلفية مجموعة من التلال.

وينهي الانسحاب وجود مقاتلي التنظيم على الحدود، وهو ما يمثل هدفا مهما للبنان وحزب الله، كما أنها المرة الأولى التي يوافق فيها تنظيم "الدولة الإسلامية" علنا على الانسحاب مجبرا من أراض يسيطر عليها في سورية.

ووافق التنظيم، أمس الأحد، على وقف إطلاق النار مع الجيش اللبناني على إحدى الجبهات، ومع الجيش السوري وحزب الله على الجبهة الأخرى، بعدما فقد السيطرة على أجزاء كبيرة من الجيب الجبلي على الحدود مما يمهد الطريق أمام إخلائه.

ووصف حزب الله ومسؤولون لبنانيون عملية إخلاء المنطقة بأنها استسلام من جانب الدولة الإسلامية.

وقال مدير عام الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، أمس الأحد "نحن لا نساوم. نحن بموقع المنتصر ونفرض الشروط".

وقالت قناة "الإخبارية" السورية إن 600 شخص، بينهم مقاتلو التنظيم وأفراد أسرهم، سيغادرون في القافلة.

وقال مصدر أمني لبناني إن مقاتلي التنظيم سيسافرون عبر سورية تحت حراسة أمنية مشددة إلى خطوط التنظيم قرب البوكمال في شرق البلاد.

وأضاف أن الجيش السوري وحزب الله يتواصلون مع تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب البوكمال لترتيب نقل القافلة إلى المنطقة الخاضعة للتنظيم.

وأوضح أن تنظيم "الدولة الإسلامية" سيسلم أيضا أسيرا من حزب الله وجثامين خمسة من مقاتلي الحزب وجثامين بعض الجنود السوريين.

وشوهد مقاتلو التنظيم في وقت سابق وهم يحرقون معداتهم الثقيلة وأسلحتهم في الجيب الحدودي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية