سورية: دعوة لتشكيل لجنة تحقيق في مصير آلاف المفقودين والمقابر الجماعية

سورية: دعوة لتشكيل لجنة تحقيق في مصير آلاف المفقودين والمقابر الجماعية
طفل عائد مع أسرته إلى سورية من الأردن (أ ف ب)

بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري الذي يصادف الثلاثين من آب/أغسطس، دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الحقوقية، في بيان نشرته اليوم الأربعاء، إلى تشكيل لجنة مستقلة ذات صلاحيات تسمح لها بالتحقيق في مصير آلاف المفقودين، وتحديد أماكن المقابر الجماعية في سورية.

وذكرت المنظمة أنه "لا بد على الفور من إنشاء مؤسسة تكلف التحقيق في مصير وأماكن وجود المفقودين، والوصول إلى رفات المجهولين والمقابر الجماعية في سورية".

وتأتي دعوة المنظمة بمناسبة اليوم العالمي الذي خصصته الأمم المتحدة لضحايا الاختفاء القسري في 30 آب/اغسطس.

يشار إلى أنه منذ اندلاع القتال في سورية، في العالم 2011، أعلن عن فقدان عشرات الآلاف من السوريين في المناطق التي تسيطر عليها أطراف النزاع، وخاصة في سجون النظام.

وأشارت المنظمة إلى أن "لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سورية كشفت تفشي استخدام الحكومة السورية للإخفاء القسري ما قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية".

وترى المنظمة أن على الداعمين الدوليين للعملية السياسية ضمان إنشاء هذه اللجنة، وإلزام الأطراف الذين يساندونها بالكشف عن مصير المفقودين.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، سارة ليا ويتسون "لن تتمكن سورية من المضي قدما إذا أخفقت المفاوضات في التصدي بالقدر المناسب لفظائع الاحتجاز والاختفاء".

وأشارت المنظمة إلى أن لجنة التحقيق "يجب أن يكون لها ولاية واسعة تسمح لها بالتحقيق، بما يشمل استعراض جميع السجلات الرسمية ومقابلة أي مسؤول".