سورية: مقتل 32 شخصاً تحت التعذيب في آب 2017

سورية: مقتل 32 شخصاً تحت التعذيب في آب 2017

قُتل ما لا يقل عن 32 شخصاً تحت التعذيب في سورية في شهر آب/ أغسطس المنصرم كما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، اليوم الثلاثاء.

وفق التقرير فقد قضى 161 شخصاً بسبب التعذيب في سورية منذ مطلع عام 2017، فيما قتل 32 شخصاً بسبب التعذيب في آب/أغسطس الماضي، 27 منهم "داخل مراكز الاحتجاز النظامية".

ويستدل من التقرير أن محافظة درعا سجلت الإحصائية الأعلى من الضحايا بسبب التعذيب في آب، حيث بلغ عددهم 8 أشخاص، وتتوزع حصيلة بقية الضحايا على المحافظات على النحو التالي: 7 في إدلب، 3 في دمشق، 3 في حلب، 2 في حمص، 2 في حماة، 2 في اللاذقية، 2 في دير الزور، 2 في السويداء، 1 في ريف دمشق، من ضمن حالات الموت بسبب التعذيب مُدرسان، طالب جامعي وطفل.

(الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

كذلك أشار التقرير إلى أن قوات النظام لا تعترف بعمليات الاعتقال، كما أنها لا تعترف بحالات التعذيب ولا الموت بسبب التعذيب، وجميع المعلومات التي توثيقها هي إما من معتقلين سابقين أو من الأهالي، ومعظم الأهالي يحصلون على المعلومات عن أقربائهم المحتجزين عبر دفع رشوة إلى المسؤولين الحكوميين.

وخلص التقرير بتوصيات من ضمنها، إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، وفرض عقوبات على المتورطين بالتعذيب من كافة الأطراف والجهات، والزام الحكومة السورية ومختلف الأطراف الأخرى بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق التابعة لمجلس حقوق الإنسان، والسماح للمنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان المستقبلة بالعمل داخل سورية والوصول الى مراكز الاعتقال.

كما طالب التقرير "الضامن الروسي بردع النظام عن إفشال اتفاقيات خفض التصعيد، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختفٍ قسرياً على الأقل".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018