روسيا تعلن مقتل 37 قائدا ومسؤولا في هيئة تحرير الشام

روسيا تعلن مقتل 37 قائدا ومسؤولا في هيئة تحرير الشام
غارة روسية على جسر الشغور في محافظة إدلب (أ ف ب)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، مقتل 37 عن عناصر هيئة تحرير الشام، هم خمسة قادة و32 مقاتلا من المجوعة المؤلفة من فصائل إسلامية وعلى رأسها جبهة النصرة سابقا، في غارة على محافظة إدلب شمال غربي سورية.

وأفادت وزارة الدفاع في بيان "على إثر ضربة، تمت تصفية خمسة قياديين في تحرير الشام، وقتل معهم 32 مقاتلا آخرون" مشيرة إلى أن الغارة وقعت فيما كان القادة يعقدون اجتماعا في جنوب إدلب.

وتابع البيان أن الضربة أدت كذلك إلى تدمير ست آليات مدرعة وذخائر ومتفجرات.

ولم تحدد وزارة الدفاع تاريخ هذه الغارة الجوية، لكن الجيش الروسي أعلن يوم أمس، الثلاثاء، أن قاذفات تو-95 أقلعت من مطار إنغلز بجنوب روسيا قصفت في وقت سابق خلال النهار أهدافا لتنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في دير الزور وإدلب.

وأوضح البيان أن الغارة نفذت بعد هجوم استهدف عناصر من الشرطة العسكرية الروسية في 18 أيلول/سبتمبر في محافظة حماة المجاورة لإدلب، ولم تسفر عن مقتل أي جندي.

يشار إلى أن محافظة إدلب تتعرض منذ أسبوعين لغارات روسية وأخرى سورية مكثفة ردا على هجوم بدأته فصائل إسلامية في ريف محافظة حماة المجاورة، الذي يشكل مع إدلب جزءا رئيسيا من منطقة خفض التوتر.

وبين القياديين الذين قتلوا قائد القطاع الجنوبي لمحافظة إدلب التي تسيطر هيئة تحرير الشام منذ 23 تموز/يوليو على الجزء الأكبر منها مع تقلص نفوذ الفصائل الأخرى. ويستثني اتفاق خفض التوتر الهيئة وكذلك تنظيم الدولة الإسلامية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018