بدء العملية العسكرية التركية بعفرين السورية والأكراد يتأهبون

بدء العملية العسكرية التركية بعفرين السورية والأكراد يتأهبون
(الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي، إن بلاده أبلغت النظام السوري بعملية "غصن الزيتون" عبر رسالة مكتوبة.

وأعلن الجيش التركي قصف 108 أهداف عسكرية لتنظيم "ب ي د/ بي كا كا" في عفرين، حيث أوقع القصف عشرات القتلى والجرحى، فيما أفاد الجيش أن جميع القتلى والمصابين الذين نقلوا للمستشفيات هم من مسلحي التنظيمات المسلحة.

وقصفت مقاتلات تركية، السبت، نقاط مراقبة والعديد من الأهداف العسكرية لتنظيم "ب ي د/ بي كا كا" بمدينة عفرين شمالي سورية.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، عبر بيان، في وقت سابق اليوم، أن عملية عفرين بدأت اعتبارا من الساعة الخامسة من مساء اليوم، تحت اسم "عملية غصن الزيتون".

وأوضح بيان صادر عن الأركان التركية، أن "عملية غصن الزيتون" تهدف إلى "إرساء الأمن والاستقرار على حدودنا، وفي المنطقة، والقضاء على مسلحي (بي كا كا / ب ي د / ي ب ك)، و(داعش) في مدينة عفرين، وإنقاذ شعب المنطقة من قمع وظلم الإرهابيين".

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم السبت، إن عملية عسكرية في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد بسورية، بدأت بعد قصف عبر الحدود نفذه الجيش التركي.

وقال الجيش التركي، إنه قصف مواقع للأكراد في منطقة عفرين السورية يومي الجمعة والسبت، حيث استهدف مخابئ ومعاقل يستخدمها مقاتلو حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية.

وقال إردوغان” سندمر الممر الإرهابي تدريجيا كما فعلنا في عمليتي جرابلس والباب بدءا من الغرب. بدأت عملية عفرين بالفعل على الأرض. منبج ستأتي بعدها“.

وقال إردوغان مرارا إنه سيقضي على المسلحين الأكراد السوريين في عفرين الذين يعتبرهم تهديدا لبلاده.

ومن شأن العمل العسكري المباشر في منطقة يسيطر عليها مسلحون أكراد، فتح جبهة جديدة في الحرب الدائرة في سورية وزيادة التوتر بين تركيا والولايات المتحدة، في وقت وصلت فيه العلاقات بين واشنطن وأنقرة إلى نقطة حرجة.

ودعت وزارة الخارجية الأمريكية تركيا إلى التركيز على قتال متشددي تنظيم الدولة الإسلامية ووصفت الأنشطة التركية في عفرين بأنها مزعزعة للاستقرار.

وقال وزير الدفاع نور الدين جانيكلي، إن عملية تركيا في المنطقة بدأت بقصف عبر الحدود، لكن لم تعبر أي قوات إلى عفرين.

من جانبها، اتهمت قوات سورية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، تركيا، باستغلال مزاعم بقصف عبر الحدود ذريعة لشن هجوم في سوريا.

وقالت قوات سورية الديمقراطية، وهي تحالف من مقاتلين أكراد وعرب وتحارب تنظيم الدولة الإسلامية، إنها لا تجد خيارا أمامها سوى الدفاع عن نفسها إن تعرضت لهجوم. وتسيطر قوات سورية الديمقراطية التي يقودها أكراد على مناطق شاسعة في شمال وشرق سورية.