الجيش التركي يجدد قصفه لمواقع المسلحين الأكراد بعفرين

الجيش التركي يجدد قصفه لمواقع المسلحين الأكراد بعفرين
(أ.ف.ب.)

قصف جدد الطيران التركي، فجر اليوم الخميس، قصفه لمواقع مليشيات "وحدات حماية الشعب" الكردية، في ناحية عفرين شمالي سورية، في إطار عملية "غصن الزيتون"، في حين نفت المليشيات نيتها السماح لقوات النظام بالدخول إلى المدينة.

وقصف الطيران الحربي التركي مواقع مليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية، في بلدة جنديرس جنوب غربي عفرين، وقريتي ديوا وحمام التابعتين لناحية جنديرس، تلاه قصف مدفعي مكثّف من الجيش التركي المتمركز في محيط دارة عزة على ذات المواقع، وسط اشتباكات متقطعة على محور بلبلة.

وبدأت، مساء السبت الماضي، عملية "غصن الزيتون" بالتعاون بين الجيش التركي و"الجيش السوري الحر"، ضدّ مليشيات "حزب الاتحاد الديمقراطي"، الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني.

وطاول القصف المدفعي، اليوم الخميس، قرية كفرصفرة في ناحية جنديرس، وكذلك قرية ميدانكي الواقعة شمالي عفرين، بالتزامن مع اشتباكات متقطعة بين قوات عملية "غصن الزيتون"، والمليشيا الكردية، على محور قرية قورنة شمال عفرين، وعلى محاور قرية ادمنلي شمال غرب عفرين.

وزعم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 30 مواطنا، بينهم 8 أطفال و4 نساء، قُتلوا نتيجة القصف الجوي والمدفعي التركي على نواحي عفرين، أمس الأربعاء.

كما طاول القصف التركي، مناطق في ريف حلب الشرقي، شمالي سورية، في إطار عملية "غصن الزيتون".

وقالت مصادر، لـ"العربي الجديد"، إنّ الطيران الحربي التركي قصف مواقع للمليشيات الكردية، في منطقتي أم جلود والياشل، في ناحية منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

إلى ذلك، أعلنت ولاية كليس التركية، وفاة جريح ثان أُصيب بقصف من قبل مليشيات "حزب الاتحاد الديمقراطي" على مسجد في مركز الولاية، مساء الأربعاء، بعد ساعات من وفاة جريح.

وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي للولاية، نقلته "الأناضول"، أنّ "شخصاً ثانياً توفي متأثراً بجراح أُصيب بها، من جراء قصف التنظيم مسجد جالق في مركز الولاية".

وجاء في البيان: "تُوفي شخصان أحدهما تركي والآخر سوري، من أصل 8 مصلين أُصيبوا بجراح، بينما كانوا يؤدون الصلاة إثر سقوط القذيفة على المسجد. وأُصيب 5 سوريين بجراح خفيفة إثر إصابة قذيفة ثانية منزلاً يقطن فيه سوريون".

من جهة أخرى، نفى بروسك حسكة، الناطق الرسمي باسم "وحدات حماية الشعب" في عفرين، في تصريحات صحافية، أنباء تتحدّث عن نية المليشيات السماح لقوات النظام بالدخول إلى عفرين.

وزعمت مصادر إعلامية مناصرة لمليشيا "وحدات حماية الشعب"، إسقاط طائرة حربية تركية في قرية شيخورزة التابعة لعفرين، بعد إصابتها بالمضادات الأرضية.

يُشار إلى أنّ "وحدات حماية الشعب" الكردية، الجناح العسكري لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" والفرع السوري لمنظمة "حزب العمال الكردستاني"، والتي تصنّفها تركيا "منظمة إرهابية"، تسيطر على ناحية عفرين وناحية تل رفعت في شمال حلب، وأجزاء من مدينة حلب.