لافروف: الولايات المتحدة تخطط للبقاء في سورية وتقسيمها

لافروف: الولايات المتحدة تخطط للبقاء في سورية وتقسيمها
(أ ب)

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الموقف الأميركي في سورية، واتهم الولايات المتحدة بالرغبة في البقاء إلى الأبد في سورية، والسعي لإنشاء شبه دولة فيها.

وفي مؤتمر صحفي في موسكو مع نظيره البلجيكي، اليوم الثلاثاء، قال لافروف، إن الولايات المتحدة تتخذ خطوات أحادية تهدد وحدة الأراضي السورية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية قوله، إن الولايات المتحدة تتصرف بشكل منفرد "وعلى نحو خطير" وتقوض وحدة البلاد، كما أكد لافروف على أن روسيا ما زالت تحبذ مشاركة الأكراد في عملية السلام السورية.

واعتبر أن الولايات المتحدة تخطط للبقاء في سورية لفترة طويلة وربما إلى الأبد.

وأضاف "تقول الولايات المتحدة إنها ترغب في البقاء إلى أن تنطلق عملية سياسية مستقرة مقبولة للجميع، وهذا يعني تغيير النظام".

وأضاف "في اعتقادي فإن الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة في سورية، تهدف إلى إنشاء شبه دولة تمتد من شرق نهر الفرات وحتى الحدود العراقية".

وقال إن الولايات المتحدة قامت، على الرغم من اعتراض الجميع وخاصة تركيا، بتقديم دعم مادي كبير إلى "قوات سورية الديمقراطية"، ووحدات حماية الشعب الكردي، عبر إنشاء قوة حدودية.

وتابع "نعرف نظرة تركيا للمجموعات الكردية المختلفة، ويمكن تقييم هذه النظرة بطرق مختلفة، إلا أن تجاهلها بشكل كامل يعتبر ضيق أفق، وها نحن نرى الوضع الذي تسبب به ضيق الأفق هذا بما في ذلك (منطقة) عفرين (شمالي سورية)".

وأعاد لافروف، موقف بلاده الداعم لمشاركة الأكراد في العملية السياسية في سورية، قائلا إنهم "جزء لا يتجزأ من المجتمع السوري".