تركيا تسعى لإخراج مقاتلي النصرة من الغوطة

تركيا تسعى لإخراج مقاتلي النصرة من الغوطة
(أ ب)

قال المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الخميس، إن جهاز المخابرات الوطنية التركي (إم.آي.تي) يعمل على إخراج مقاتلي جبهة النصرة من الغوطة الشرقية السورية المحاصرة.

وقال المتحدث إبراهيم كالين لقناة (تي.آر.تي) الإخبارية الرسمية إن تركيا لا تريد وجود منظمة متشددة في الغوطة الشرقية.

وقال المتحدث إن الاتفاق بين أنقرة وواشنطن بشأن منبج ملزم وإن تغيير وزير الخارجية الأميركي لن يحدث فارقا بالنسبة للاتفاق حتى وإن تأخر أسبوعا أو أسبوعين.

وأضاف أن تركيا تتوقع أن تطهر القوات التركية ومقاتلو المعارضة المسلحة المتحالفون معها مدينة عفرين السورية من المسلحين” في القريب العاجل“، وأن أنقرة لا تعتزم تسليم المدينة للحكومة السورية بعد إتمام حملتها العسكرية بالمنطقة.

إلى ذلك، أفادت وكالة إنترفاكس للأنباء أن روسيا تتوقع أن يغادر 100 مدني على الأقل الغوطة الشرقية بسورية اليوم الخميس، حيث أُعلن عن وقف جديد لإطلاق النار في المدينة.

كما نقلت الوكالة عن مركز المصالحة في سورية، الذي تديره وزارة الدفاع الروسية، قوله إن الغوطة الشرقية ستتسلم 137 طنا من الأغذية كمساعدات إنسانية.

والأسبوع الماضي قالت جماعة جيش الإسلام السورية إنها وافقت على إجلاء مقاتلي جبهة النصرة، المحتجزين في سجونها بالغوطة، إلى محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وفي سياق متصل، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن 25 شاحنة مساعدات تنتظر عند معبر الوافدين لدخول شمال منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في سورية يوم الخميس.

وذكرت متحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي أن القافلة تضم كميات من طحين (دقيق) القمح تكفي 26 ألف شخص في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة إضافة إلى إمدادات أخرى. وستتجه القافلة إلى مدينة دوما.