أكثر من 16500 مدني غادروا الغوطة مع استمرار مجازر النظام

أكثر من 16500 مدني غادروا الغوطة مع استمرار مجازر النظام
توضيحية من الأرشيف (أ ب)

أعلنت مصادر مختلفة أن أكثر من 16500 مدني غادروا الغوطة الشرقية قرب دمشق، منذ أمس الخميس.

وقال مسؤول عسكري روسي كبير، إن 4127 شخصا غادروا الغوطة الشرقية بسورية، اليوم الجمعة، وفقا لوكالة تاس للأنباء.

ونقلت الوكالة عن الميجر جنرال فلاديمير زولوتوخين قوله: "حتى الآن 4127 شخصا غادروا المنطقة، أكثرهم من كبار السن والنساء والأطفال".

على خط موازٍ، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الخميس، إن عدد الأشخاص الذين غادروا جيبا تسيطر عليه المعارضة في منطقة الغوطة الشرقية إلى مواقع النظام ارتفع إلى 12500 على الأقل.

وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن المدنيين يتدفقون خارجين من كفر بطنا وحمورية وجسرين وسقبا.

ووفقا للمرصد السّوري، فقد قُتل عشرة مدنيين على الأقل في غارات جوية اليوم، الجمعة، على الغوطة الشرقية قرب دمشق، والتي تتعرض لهجوم عنيف من قوات النظام السوري منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وبيّن المرصد أن الغارات التي استهدفت بلدة سقبا بعيد منتصف الليل، نفذتها مقاتلات روسية.

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، بأن هناك "محاولة لقوات النظام للتقدم باتجاه سقبا".

وأطلقت قوات النظام السوري بدعم من روسيا في 18 شباط/ فبراير هجوما عنيفا على المعقل الأخير لفصائل المعارضة على أبواب دمشق، واستعادت السيطرة على أكثر من 70% من مساحة الغوطة الشرقية.

وتابع عبد الرحمن أن "هناك قصفا جويا روسيا وللنظام على عدة بلدات على الجيب الجنوبي الغربي في الغوطة الشرقية المحاصرة وهو جيب فيلق الرحمن".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018