سورية: تهجير الآلاف من الغوطة إلى إدلب

سورية: تهجير الآلاف من الغوطة إلى إدلب
(أ ف ب)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو 7000 شخص غادروا الغوطة الشرقية إلى أراض تسيطر عليها المعارضة السورية بالقرب من الحدود التركية، اليوم الثلاثاء، بموجب اتفاق رتبته روسيا لتسليم الجيب للنظام السوري.

وأضاف المرصد أن قافلة تضم نحو 100 حافلة تحركت في الساعات الأولى من فجر اليوم باتجاه شمالي سورية. وأشارت إلى أن من بين المغادرين مقاتلين من المعارضة، وأسرهم إضافة إلى مدنيين.

من جهته، أعلن الاعلام الرسمي السوري، الثلاثاء، خروج دفعة ثالثة من المقاتلين والمدنيين من الغوطة الشرقية قرب دمشق ليل الإثنين الثلاثاء.

وغادرت مئة حافلة تنقل 6749 شخصا، ربعهم من المقاتلين، المنطقة الخاضعة لفيلق الرحمن في الغوطة الشرقية، على ما أوردت وكالة الانباء الرسمية سانا.

وهذا الموكب هو الأكبر حجما منذ بدء عمليات الإجلاء من هذا الجيب المحاصر قرب دمشق.

وجاء أن روسيا توصلت تباعا مع فصيلي حركة أحرار الشام في مدينة حرستا، ثم فيلق الرحمن في جنوب الغوطة الشرقية، إلى اتفاقين تم بموجبهما إجلاء آلاف المقاتلين والمدنيين إلى منطقة إدلب، في عملية من شأنها أن تحكم قبضة قوات النظام على كامل الغوطة الشرقية بعدما باتت تسيطر على أكثر من تسعين بالمئة منها.

واستؤنفت عملية الإجلاء من جنوب الغوطة، صباح الإثنين، بدخول حافلات إلى مدينة عربين لتتوجه لاحقا محملة بالمقاتلين المعارضين والمدنيين إلى نقطة تجمع قريبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018