سورية: تجدد القصف على إدلب وحماة وتهجير 1100 من دوما

سورية: تجدد القصف على إدلب وحماة وتهجير 1100 من دوما
من الأرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطائرات الحربية جددت قصفها صباح اليوم، الثلاثاء، لمحافظتي إدلب وحماة، بينما أعلن الجيش الروسي تهجير 1100 شخصا من بلدة دوما.

وفي محافظة إدلب، جاء أن الطائرات الحربية استهدفت بعدة غارات مناطق في مدينة أريحا، ومحيط قرية البارة بجبل الزاوية، ما أسفر عن سقوط أكثر من 10 شهداء وجرحى في أريحا.

كما أغارت الطائرات الحربية على منطقة أورم الجوز، وأماكن في منطقة المسطومة، ما أدى لأضرار في ممتلكات مواطنين، فيما لم ترد معلومات عن إصابات.

أما في محافظة حماة، فقد نفذ الطيران الحربي، صباح اليوم، غارات على أماكن في بلدة مورك شمال حماة، في حين استهدفت قوات النظام بعدد من القذائف، مناطق في بلدة اللطامنة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وقصفت قوات النظام بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، أماكن في الريف الغربي لمدينة سلمية شرق حماة، بالإضافة لقصفها مناطق في كفرزيتا بريف حماة الشمالي، ولم ترد معلومات عن إصابات.

وعلى صلة، أعلن الجيش الروسي تهجير نحو 1100 من عناصر جماعة "جيش الإسلام" وعائلاتهم من بلدة دوما في الغوطة الشرقية السورية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان، اليوم الثلاثاء، أن 24 حافلة نقلت أكثر من 1100 مسلح وعائلاتهم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى معقل المعارضة في شمالي البلاد.

وقد بدأت عمليات التهجير يوم أمس الإثنين، بموجب اتفاق بين جيش الإسلام وروسيا لينهي حصارا استمر أسابيع من جانب قوات النظام السوري لاستعادة السيطرة على ضواحي الغوطة الشرقية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018