التوصل لاتفاق نهائي على خروج مقاتلي ومدنيي دوما

التوصل لاتفاق نهائي على خروج مقاتلي ومدنيي دوما
(أ ب)

توصلت لجنة المفاوضات الموكلة من أهالي مدينة دوما المحاصرة، شرق العاصمة دمشق، مساء اليوم الأحد، إلى اتفاق يقضي بخروج مقاتلي "جيش الإسلام" وعائلاتهم، ومن يرغب من المدنيين، لتدخل بعد ذلك حافلات التهجير لنقل المقاتلين والمدنيين إلى الشمال السوري، كما أعلنت اللجنة في بيان رسمي، صدر عنها مساء اليوم.

وأوضحت اللجنة أن الاتفاق ينص على انتشار شرطة روسية في المدينة، "من أجل ضمان عدم دخول قوات النظام والأمن".

وأضافت في البيان، أن "من يرغب من المدنيين في البقاء في دوما ستتم تسوية أوضاعه، مع ضمان عدم الملاحقة، وعدم طلب أحد للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية لمدة ستة أشهر".

وأشارت إلى أنه "ينص أيضًا على السماح لطلاب الجامعات بالعودة إلى جامعاتهم بعد تسوية أوضاعهم، إضافة إلى فتح المعبر أمام الحركة التجارية بمجرد دخول الشرطة العسكرية الروسية".

ويشير الاتفاق إلى دخول لجنة من محافظة ريف دمشق، لتسوية جميع القضايا المدنية بالتنسيق مع اللجنة المدنية المشكّلة في دوما.

ولم يصرح "جيش الإسلام" بشأن قبوله بالاتفاق، بينما تداول ناشطون صوراً لمنشورات قيل إنه وزعها على سكان المدينة، قال فيها إنه "بذل كل ما يستطيع من أجل البقاء، لكن إجرام النظام والروس فاق التوقعات".

هذا وأعلن الجيش الروسي أن القتال في مدينة دوما توقف، وأن قافلة حافلات تتحرك لإجلاء مقاتلين معارضين وذويهم.

وقال الميجور جنرال يوري يفتوشنكو، رئيس مركز المصالحة في سورية، التابع للجيش الروسي، حليف نظام الأسد، امساء ليوم، إن الجيش الروسي أبرم اتفاقا مع جماعة "جيش الإسلام" يقضي بانسحاب قرابة ثمانية آلاف من مقاتلي الجماعة ونحو أربعين ألف من ذوي عناصرها. وأضاف أن القافلة المكونة من مائة حافلة دخلت دوما لبدء عملية الإجلاء.

اقرأ/ي أيضًا | الاتحاد الأوروبي يطالب برد دولي عل هجوم الغوطة الكيميائي

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018