محرقة دوما: دعوات لاجتماع طارئ لمجلس الأمن وترامب يجتمع بقادته العسكريين

محرقة دوما: دعوات لاجتماع طارئ لمجلس الأمن وترامب يجتمع بقادته العسكريين

دعت 9 دول أعضاء في مجلس الأمن من أصل 15، اليوم الأحد، إلى عقد جلسة طارئة، غدا الإثنين، حول الهجوم الكيميائي الذي نفذه نظام الأسد على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية في سورية.

جاء ذلك في بيان للبعثة البريطانية لدى منظمة الأمم المتحدة عبر صفحتها على "تويتر".

وذكر البيان أن الدول الداعية للجلسة هي: المملكة المتحدة، وفرنسا، والولايات المتحدة، وبولندا، وهولندا، والسويد، والكويت، وبيرو، وساحل العاج.

ودعت فرنسا مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ على خلفية الهجوم الكيميائي الذي نفّذه النظام السوري وأسفر عن سقوط عشرات الضحايا، بينهم أطفال ونساء.

جاء ذلك في بيان لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الأحد، يُدين فيه النظام السوري حيال مواصلته الحصار والقصف على الغوطة الشرقية.

وأعرب الوزير الفرنسي عن قلقه البالغ إزاء الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما، أمس السبت.

ولم يتضمن بيان الوزير معلومات حول موعد الاجتماع الطارئ في مجلس الأمن.

ترامب يجتمع بكبار القادة العسكريين في البيت الأبيض غدا الإثنين

فيما قال مصدر بالبيت الأبيض، مساء اليوم، إن الرئيس دونالد ترامب يعتزم عقد اجتماع مع كبار القادة العسكريين، الإثنين، وذلك بعد مقتل العشرات وإصابة المئات في هجوم كيميائي شنه نظام بشار الأسد على الغوطة الشرقية، مساء السبت.
وأوضح المصدر لقناة "الحرة" الأميركية أن الاجتماع الذي سيعقد في البيت الأبيض سيحضره وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد.

كان ترامب توعد في وقت سابق، اليوم، المسؤولين عن الهجوم بدفع "ثمن باهظ".

بينما قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في تغريدة إنه وترامب يراقبان عن كثب الوضع في سورية، مضيفا أن على "نظام الأسد وداعميه وقف سلوكهم البربري".​