حظر الأسلحة الكيميائية تقرر إرسال بعثة تقصي حقائق إلى دوما

حظر الأسلحة الكيميائية تقرر إرسال بعثة تقصي حقائق إلى دوما
دوما (أ ب)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اليوم الثلاثاء، أنها قررت إرسال بعثة تقصي حقائق إلى مدينة دوما بغوطة دمشق السورية، على خلفية الهجوم الأخير الذي أوقع مئات القتلى والجرحى.

وذكر بيان صادر عن المنظمة نشر في موقعها على الإنترنت، أن "سكرتارية المنظمة قدمت طلبًا للجمهورية العربية السورية للقيام بالتحضيرات اللازمة قبل وصول البعثة".

وأضاف البيان أن طلب المنظمة تزامن مع طلب آخر من سورية وروسيا للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما.

وأوضح أن فريق البعثة يستعد للتوجه إلى سورية قريبًا، دون ذكر موعد محدد.

وقال دبلوماسيون إن روسيا أبلغت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنها ستطرح مسودتي قرارين بشأن سورية، للتصويت، مساء اليوم، لأنها لا تتفق مع نص أميركي لمشروع قرار يهدف لإجراء تحقيق جديد لتحديد المسؤول عن هجمات كيماوية في سورية.

ومن المقرر أن يصوت المجلس المؤلف من 15 بلدا على مسودة القرار الأميركية في وقت لاحق اليوم. وقال دبلوماسيون إن روسيا طلبت من المجلس أن يصوت أيضا على مسودة أعدتها لإجراء تحقيق جديد في هجمات بأسلحة كيماوية في سورية.

وقالت روسيا إنها ستطرح للتصويت بعد ذلك مشروع قرار آخر يدعم تحديدا إرسال محققين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع هجوم دوما الذي وقع السبت الماضي.