الشرطة العسكرية الروسية تدخل غدًا إلى دوما

الشرطة العسكرية الروسية تدخل غدًا إلى دوما
دوما (أ ب)

صرحت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، اليوم الأربعاء، أنها ستبدأ بإدخال الشرطة العسكرية التابعة لها إلى بلدة دوما السورية التي تعرضت لهجوم كيماوي في الأسبوع الماضي، وسيتم ذلك يوم غد الخميس.

وحول سبب دخول قوّة الشرطة العسكرية الروسية إلى دوما، قال البيان إن هذه الخطوة تهدف إلى "ضمان الأمن والنظام العام في المدينة، وتدبير عمليات تقديم المساعدة لسكانها المحليين".

ويأتي الإعلان الروسي، في وقت هدّدت الولايات المتحدة مدعومة ببريطانيا وفرنسا، بقصف النظام السروي على خلفية المجزرة الكيماوية التي أدت إلى مقتل ما يزيد عن 150 شخص في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

واعتبرت وزارة الدفاع الروسية في بيانها أن الهجوم الكيميائي "فبركة سافرة".

وقال البيان إن "القوات الروسية تنجز بالتعاون مع النظام السوري عملية واسعة في الغوطة الشرقية تم في إطارها إخراج 165 ألفًا و123 شخصًا من المنطقة، بينهم 20 ألفًا و398 من مقاتلي المعارضة".

وأضاف أنه يجري في الوقت الراهن المرحلة النهائية من سحب المقاتلين من مدينة دوما، مشيرًا أنها المنطقة الأخيرة التي يغادرها مقاتلو المعارضة في الغوطة.

والسبت الماضي، قتل ما يزيد عن 150 شخصا وأصيب المئات في هجوم بالأسلحة الكيماوية على بلدة الدوما، آخر منطقة تخضع لسيطرة المعارضة السورية في الغوطة الشرقية قرب دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وحملت الولايات المتحدة دمشق مسؤولية الهجوم، وكتب رئيسها دونالد ترامب على حسابه الشخصي في موقع تويتر بعد تهديد السلطات الروسية بإسقاط الصواريخ التي وعد ترامب بقصف النظام السوري بها: " "روسيا تتوعد بإسقاط الصواريخ التي ستطلق على روسيا. استعدي يا روسيا، الصواريخ ستأتي حتمًا، ستكون جديدة ولطيفة وذكية، لا ينبغي عليكم أن تكونوا شركاء الحيوان القاتل بالغاز، الذي يفتل شعبه ويستمتع".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018