700 ألف نازح سوري منذ بداية العام

700 ألف نازح سوري منذ بداية العام
(أ.ب)

كشفت الأمم المتحدة أن نحو 700 ألف نازح سوري نزحوا وهجروا بيوتهم وبلداتهم إلى مكان آخر في سورية منذ بداية العام الحالي، مع تصاعد القتال في عديد من المناطق وارتكاب مجازر مهولة، كان آخرها محرقة الكيماوي في دوما بغوطة دمشق الشرقية.

وقال منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، بانوس مومسيس، في بيان له، إن ذلك العدد للنازحين منذ بداية العام الجاري "يضاف إلى 6.5 مليون شخص نزحوا في الداخل بالفعل و5.6 مليون لاجئ منذ بداية الأزمة".

وأضاف: "أشعر بقلق عميق إزاء استمرار موجة النزوح الشاملة لنحو 700 ألف شخص منذ بداية العام الجاري بسبب استمرار الأعمال القتالية".

وتابع: "الأعمال القتالية، التي تشمل هجمات على المناطق السكنية والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والأسواق والمدارس، تسفر عن مقتل أو إصابة العشرات من المدنيين يوميا، وهذا أمر غير مقبول".

وقال إن "معدل الهجوم على المرافق الصحية والعاملين بها والبنية التحتية الصحية في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، زاد بمقدار ثلاثة أضعاف على الفترة نفسها من عام 2017".

وأضاف: "تواصل المنظمات الإنسانية الدعوة إلى احترام الحد الأدنى من معايير الحماية أثناء إجلاء المدنيين، بما في ذلك ما يتعلق بالوصول غير المشروط إلى المساعدات الإنسانية وحماية العاملين في المجال الإنساني".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018