دخول الخبراء الكيميائيين إلى دوما اليوم ليس مؤكدًا

دخول الخبراء الكيميائيين إلى دوما اليوم ليس مؤكدًا
(أ ب)

قال مصدر في هيئة الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن استبعاد الهيئة دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى دوما السورية بعد أن كان الاتفاق مع موسكو على دخولها اليوم.

وأضاف المصدر ذاته، أن الفريق الأولي الذي دخل دوما، أمس الثلاثاء، لكنّ الخبراء لم يدخلوها.

ووصل المفتشون إلى دمشق في مطلع الأسبوع لتفقد موقع هجوم مزعوم بالأسلحة الكيميائية، في دوما أسفر عن مقتل العشرات وأدى إلى توجيه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات صاروخية على سورية.

وقال مبعوث سورية لدى الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، إن فريقا أمنيا من المنظمة الدولية توجه إلى دوما قبل زيارة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المزمعة.

وكانت قد وأبدت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء تخوفها. وقالت إنه "من المحتمل للغاية أن تختفي أدلة وعناصر أساسية" من مكان الحادثة، بعد ساعات من تحذير مندوب الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من أن يكون الروس قد "عبثوا" بالموقع.

ونفت موسكو تلك الاتهامات، وقالت إن البعثة ستدخل بعد التحقق من سلامة الطرقات إلى دوما.

وتواجه البعثة مهمة وصُفت بـ"الشبه مستحيلة" في سورية، بعد أن مضى أكثر من عشرة أيام على الهجوم الكيميائي وبعدما استبقت كل الأطراف الرئيسية نتائج التحقيق، ويهدف عمل البعثة بالدرجة الأولى إلى تحديد ما إذا كان تم استخدام مواد كيميائية، ولا يقع على عاتقها تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.