سورية: استكمال تهجير القلمون وقصف حماة وإدلب واشتباكات في حمص

سورية: استكمال تهجير القلمون وقصف حماة وإدلب واشتباكات في حمص
(أ ب)

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، انطلاق القافلة الأخيرة من القلمون الشرقي، حاملة على متنها مئات المقاتلين وعوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق الذي جرى في المنطقة، والذي استعادت بموجبه قوات النظام سيطرتها على كامل مدن وبلدات القلمون الشرقي، واستلمت أسلحة بكميات كبيرة من الفصائل العاملة في المنطقة.

وتضم القافلة نحو 60 حافلة وسيارة إسعاف وسيارات أخرى خرجت مع القافلة، على أن تصل خلال ساعات الفجر إلى وجهتها في الشمال السوري.

وكان قد نشر المرصد السوري، في وقت سابق، أنه ستخرج اليوم آخر الدفعات المهجرة من القلمون الشرقي إلى وجهتها في الشمال السوري، فيما تحدث مصادر للمرصد السوري عن تبقي مترددين من المواطنين والمقاتلين بين البقاء في القلمون الشرقي أو الخروج لاحقاً بشكل فردي من المنطقة أو على متن حافلات قد تجهز في وقت لاحق.

إلى ذلك، قال المرصد السوري إن الطائرات الحربية استهدفت بالرشاشات الثقيلة مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة اللطامنة وقرية حصرايا، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في بلدة كفرزيتا، وسط استهداف جوي لقرية حصرايا.

كما تعرضت مناطق في بلدة قلعة المضيق لقصف مدفعي من قوات النظام، أدى لسقوط جرحى ومعلومات عن مقتل شخص جراء القصف، فيما قصفت قوات النظام مناطق في قريتي لطمين والزكاة، وأماكن أخرى في قريتي الجنابرة والأربعين، وسط استهداف مدفعي لمناطق في قرية الحويجة الواقعة في سهل الغاب بالريف الشمالي الغربي لحماة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قرية القنطرة الواقعة في الريف الجنوبي لحماة، ما أدى لإصابة عدة أشخاص بجراح ومعلومات مؤكدة عن استشهاد أحدهم.

وفي محافظة حمص، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات دارت بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط مزارع الكن القريبة من مدينة الرستن، في القطاع الشمالي من ريف حمص، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وفي محافظة إدلب، بحسب المرصد، تعرضت مناطق في بلدة الهبيط بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، لقصف من قوات النظام، بالتزامن مع استهداف جوي من الطائرات الحربية للمنطقة، فيما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، مناطق في قرية تل هواش في الريف ذاته، كما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في حرش عابدين، كذلك تعرضت مناطق في قرية تحتا بريف إدلب الجنوبي، لقصف مدفعي من قوات النظام، أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات.

وفي محافظة حلب سمع دوي انفجارات في القطاع الجنوبي من ريف حلب، ناجمة عن قصف من قبل قوات النظام استهدف مناطق في بلدة زيتان، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018