"حظر الأسلحة الكيميائية" تستخرج عينات من جثث الضحايا في دوما

"حظر الأسلحة الكيميائية" تستخرج عينات من جثث الضحايا في دوما
(أ ب)

أعلن المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اليوم الخميس، في مقابلة مع صحيفة "فايننشل تايمز" أن خبراء المنظمة الموجودين في دوما قرب دمشق للتحقيق حول الهجوم الكيميائي، سيعملون على نبش جثث بعض الضحايا لأخذ عينات منها.

وقال أحمد أوزمغو أن بعثة المنظمة، التي تتخذ من لاهاي مقرًا لها، أخذت أكثر من مئة "عينة بيئية" في دوما منذ وصل أفرادها إلى موقع الهجوم في 21 نيسان/ أبريل الماضي، لافتا إلى أن المحققين سيبحثون "سبل نبش (جثث) واخذ عينات" منها.

وحملت الدول الغربية النظام السوري مسؤولية الهجوم، وردت عليه واشنطن وباريس ولندن بضرب منشآت عسكرية لدمشق.

واضاف مدير المنظمة أن "خبرائنا شهدوا في الماضي عمليات تشريح لكنها ستكون المرة الأولى التي ننبش فيها قبورًا وجثثًا"، موضحا أن تقريرا عن التحقيق لن يصدر قبل شهر.

وقالت متحدثة باسم المنظمة في اتصال مع "فرانس برس"، اليوم، الخميس، إن بعثة التحقيق "تواصل استكشاف كل السبل الممكنة لجمع أدلة"، لكن "من السابق لأوانه التكهن بموعد إنجاز تقرير" الخبراء، "وعرضه على الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

واتهم الغربيون روسيا مرارا بإعاقة عمل البعثة المذكورة ومنع أفرادها من دخول دوما، لكن موسكو نفت ذلك بشدة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018