تهجير 8 آلاف مدني من جنوب دمشق منذ 4 أيام

تهجير 8 آلاف مدني من جنوب دمشق منذ 4 أيام
مهجرون من جنوب دمشق (أ.ب)

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن ثمانية آلاف مدني تم تهجيرهم من منازلهم في مناطق جنوب العاصمة دمشق خلال الأيام الأربعة الأخيرة، وانتقالهم إلى مناطق متفرقة من الشمال السوري.

وقال المتحدث الرسمي باسم ألأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، للصحافيين بنيويورك إنه تم تهجير 1440 شخصًا، معظمهم من النساء والأطفال، من بلدات يلدا وبابيلا وبيت سحم باتجاه مناطق درع الفرات في ريف حلب الشمالي في سوريا.

وأردف قائلًا "إجمالًا تم إبلاغنا بأن أكثر من 8 آلاف شخص قد تم إجلاؤهم من هذه المناطق بجنوب دمشق منذ 4 أيار/ مايو الجاري".

وتابع "أمس الإثنين أيضًا، استمرت الأعمال العدائية بين القوات الحكومية (النظام السوري) وداعش في الأجزاء التي يسيطر عليها التنظيم في مخيم اليرموك. ووفقًا لمصادر محلية، سمحت الحكومة لبعض المدنيين من اليرموك، بمن فيهم المرضى والجرحى، بالدخول إلى يلدا المجاورة".

وكرر المتحدث الرسمي دعوات الأمم المتحدة بأنها "تقف مع شركائها على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة الإنسانية المشتركة بين الوكالات إلى الأشخاص المحتاجين في يلدا وبابيلا وبيت سحم، وكذلك في اليرموك والمناطق المجاورة، بمجرد السماح بدخولها".

ومنذ منتصف الشهر الماضي، يشن النظام السوري قصفًا عنيفًا على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، إضافة لتشريد الآلاف من المخيم لمناطق محيطة به.

ويشكّل مخيم اليرموك، ذو الأغلبية من اللاجئين الفلسطينيين، وعدد من البلدات المجاورة، المنطقة الوحيدة التي تبقت خارج سيطرة النظام السوري في محافظة دمشق، بعد أن تمكن الأخير خلال العامين الماضيين من تهجير المعارضين له من محيط العاصمة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018