عشر هجمات لداعش اليوم شرقي سورية

عشر هجمات لداعش اليوم شرقي سورية
(أ ف ب)

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية – داعش، اليوم، الجمعة، على أجزاء من مدينة البوكمال، شرقيّ سورية، في هجوم هو الأعنف في المنطقة منذ أشهر ويأتي في وقت يكثف فيه داعش عمليّاته ضد قوات النظام.

وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سورية، بينها مدينة البوكمال في العام 2017، لم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يتواجد إلا في جيوب محدودة موزعة بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد.

وطالما حذر مراقبون بعد انتكاسات التنظيم من هجمات مفاجئة لجهادييه وخلاياهم النائمة ضد مناطق أنشأوا عليها لسنوات "الخلافة الإسلامية".

وبدأ التنظيم المتطرف هجومه، الجمعة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، "بشن عشر عمليات انتحارية بينها أربع بسيارات مفخخة وستة انغماسيين" قبل أن يتمكن، لاحقًا، من دخول المدينة الواقعة في ريف دير الزور الشرقي والسيطرة على أجزاء منها.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس "إنه الهجوم الأكبر للتنظيم على مدينة البوكمال، منذ سيطرة قوات النظام وحلفائها عليها" في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأضاف "المعارك لا تزال مستمرة والجهاديون يسيطرون حاليا على شمال وغرب المدينة فيما هناك تعزيزات إضافية للنظام والإيرانيين في المنطقة".

وأسفرت المعارك عن مقتل 18 جهاديًا بينهم الانتحاريون العشرة. ولم تتدخل حتى الآن الطائرات الحربية الروسية، وفق المرصدـ دعمًا لقوات النظام في البوكمال.

ولم يصدر أي تعليق من جهات رسمية سورية حتى الآن حول الأمر.