آثارٌ لاستخدام الكلور في هجوم دوما السورية

آثارٌ لاستخدام الكلور في هجوم دوما السورية
من الأرشيف

أعلنت بعثة تقصي الحقائق، التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اليوم الجمعة، العثور على آثار لاستخدام غاز الكلور، في هجوم تعرضت له مدينة دوما، بالغوطة الشرقية، قرب العاصمة السورية دمشق، في 7 نيسان/ أبريل الماضي.

وقالت المنظمة في بيان، إن تقريرًا مبدئيًا للبعثة، أظهر العثور على آثار للكلور، في عيّنات أُخذت من مكان الهجوم، الذي قُتل فيه 78 شخصًا.

في المقابل، أشار البيان، إلى عدم العثور على آثار لغاز الأعصاب. وأكد استمرار العمل على تقييم نتائج التقرير، والتوصل إلى صيغة نهائية.

ولفتت المنظمة إلى أنها ستعرض التقرير على الدول المعنية وأعضاء مجلس الأمن الدولي.

يُذكرُ أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قد حصلت قبل نحو أسبوعين، على تفويضٍ يحق لها بموجبه تحديدُ المسؤولين عن الهجمات الكيميائية. وفي المؤتمر الطارئ الرابع للدول الأعضاء بالمنظم الذي انعقد بمدينة لاهاي الهولندية، وافقت 82 دولة على مشروع قرار مشترك بين 22 دولة، وبمبادرة بريطانية، يوسّع صلاحيات المنظمة.

وبموجب مشروع القرار الموافَق عليه، تم تفويض المنظمة بتحديد المسؤولين عن الهجمات بالأسلحة الكيميائية، فضلًا عن صلاحية تحديد استخدام هذه الأسلحة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018