سورية: مقتل 12 شخصا على الأقل في قصف مدينة نوى

سورية: مقتل 12 شخصا على الأقل في قصف مدينة نوى
أطفال سوريون نازحون (أ ب)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إنه وثق مقتل 12 شخصا، بينهم 4 نساء، في مدينة نوى في غارات جوية، وإن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود إصابات خطيرة، ومعلومات عن قتلى آخرين.

وقال المرصد إن القصف الجوي والصاروخي تواصل بشكل مكثف على المناطق المتبقية خارج سيطرة قوات النظام في محافظة درعا، حيث تم رصد استهداف طائرات حربية ومروحية بالغارات والبراميل المتفجرة منذ ما بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء وحتى اليوم، أماكن في تل الجابية ومحيط مدينة نوى وأماكن أخرى في المنطقة، مترافقة مع ضربات صاروخية من قبل قوات النظام تستهدف المنطقة.

ووثق المرصد السوري مقتل 12 شخصا، على الأقل، بينهم 4 نساء، وذلك في غارات شنتها طائرات حربية باستهدافها مدينة نوى، مساء أمس.

ولا يزال عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى، بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وبحسب المرصد، فقد تزامن القصف مع تفجير عربة مفخخة استهدفت منطقة في جنوب غرب بلدة جاسم، والتي تسببت بمقتل 14 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وأكدت مصادر للمرصد السوري أن المفخخة استهدفت قوات النظام التي كانت تحاول التقدم في المنطقة.

وقال المرصد إن ريف درعا الشمالي الغربي، شهد، مساء الثلاثاء، عمليات قصف جنونية أطلق خلالها أكثر من 350 صاروخا، وبما يزيد عن 40 برميلا متفجرا وغارة جوية، شملت مناطق في مدينة نوى ومحيطها ومنطقة تل الجابية وتل الجموع، في تصعيد مفاجئ على آخر مدينة خارج سيطرة قوات النظام، والتي تعد المدينة ذات الكثافة السكانية الأكبر، في محافظة درعا.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصف المكثف تسبب بوقوع خسائر بشرية كبيرة، حيث قتل وأصيب عشرات الأشخاص، وسط صعوبة بالغة في تنفيذ عمليات إنقاذ أو إسعاف الجرحى، نتيجة عنف القصف، وصعوبة في نقلهم إلى مناطق أخرى نتيجة رصد جميع الطرقات التي تربط المدينة بمحيطها، كذلك وردت معلومات مؤكدة للمرصد السوري عن خروج أحد المشافي في المدينة عن العمل.

كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت مناطق في بلدة نبع الصخر، بالتزامن مع قصف على مناطق أخرى في القطاعين الأوسط والجنوبي من ريف القنيطرة.

ورجحت مصادر أنها محاولة من قوات النظام التمهيد لهجوم على المنطقة، ومع مزيد من القصف المدفعي والصاروخي فإنه يرتفع إلى نحو 1980 عدد الغارات والبراميل المتفجرة التي استهدفت ريف القنيطرة ومثلث الموت في شمال غرب درعا، خلال الـ 48 ساعة الفائتة، منذ فجر الأحد الماضي وحتى صباح الثلاثاء.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية