"الخوذ البيضاء" تمحو آثار الحرب في محافظة إدلب

"الخوذ البيضاء" تمحو آثار الحرب في محافظة إدلب
(الأناضول)

تواصل فرق منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في سورية مساعيها الحثيثة لإصلاح الطرق والمباني والمرافق المتضررة بفعل القصف البري والجوي لقوات النظام السوري على إدلب شمال غربي سورية، مستمرّةً في جهودها في تنظيف وترميم شوارع وأزقة المناطق المأهولة في مدن وبلدات المحافظة وسط دعم كبير من سكان المحافظة.

وتجري الأعمال تحت شعار "يدًا بيد نمسح غبار الحرب"، في عدة مناطق منها خان شيخون ومعرة النعمان وحارم وأريحا وجسر الشاغور.

وقال مدير الدفاع المدني في إدلب، مصطفى حاج يوسف، في حديثه لوكالة "الأناضول" للأنباء، إنّ "الحملة انطلقت الأسبوع الماضي بهدف محو آثار الحرب، في 7 مناطق" مشيرًا إلى كون الأعمال "تشمل إصلاح البنية التحتية المتضررة ودهان الأرصفة وإزالة الأنقاض وإغلاق الحفر في الطرق الرئيسية".

وأضاف يوسف أن الإجراءات بدأت في مركز المدينة وتتوسع حاليًا نحو الأرياف، هادفةً لمحو أي آثار تذكّر بالحرب وآلامها.

وقال أحد متطوّعي الدفاع المدني ويدعى عبد الرزاق، إن هناك أعمال ترميم وتنظيف مستمرة في منطقة خان شيخون، مؤكّدًا على أهمية مثل هذه الأعمال التي توازي أهمية إنقاذ حياة الناس، كما نقل موقع وكالة "الأناضول" التركية.

و"الخوذ البيضاء" هي منظمة دفاع مدني تتألف من نحو ثلاثة آلاف متطوع، وتعمل على إنقاذ المدنيين في مناطق النزاع السوري، وفقًا لموقعها على الإنترنت.