تقرير: مقتل 281 مدنيًا في حملة النظام وروسيا على الجنوب السوري

تقرير: مقتل 281 مدنيًا في حملة النظام وروسيا على الجنوب السوري
(أ ب)

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 281 مدنيًا، بينهم 84 طفلًا و63 سيدة، في هجمات روسيا والنظام السوري على جنوبي البلاد.

وأوضحت الشبكة، في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، أن تلك الحصيلة خلال الفترة الممتدة بين 15 حزيران/ يونيو وحتى 30 تموز/ يوليو الجاري.

وحملت الشبكة الإدارة الأميركية المسؤولية عن مأساة الجنوب، واعتبرتها "شريكًا" فيها بسبب "تخليها المفاجئ عن تعهدها بحفظ الهدوء".

وقالت إن على الولايات المتحدة أن "تتحمل مسؤولية تبعات تنازلها الصادم عن الاتفاق لصالح روسيا".

وأوضحت الشبكة أن النظام السوري ارتكب ما لايقل عن 12 مجزرة و25 حادثة اعتداء على مراكز حيوية بينها 8 منشآت طبية.

وبحسب الشبكة، فإن النظام ألقى 862 برميلًا متفجرًا فيما تعرض ما لايقل عن 340 ألف مدني للنزوح والتشريد القسري أكثر من مرة، وما زال 140 منهم على الحدود مع الجولان السوري المحتل.

وسبق أن أبرمت روسيا اتفاقًا لوقف إطلاق النار مع فصائل المعارضة في محافظتي درعا والقنيطرة (جنوب غرب)، انتشرت بموجبه قوات النظام والشرطة العسكرية الروسية في مدن وبلدات المحافظتين.

وجاءت الاتفاقيات المذكورة عقب حملة عسكرية عنيفة من النظام وروسيا على مناطق سيطرة المعارضة في المحافظتين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018