المرصد: قتلى وجرحى باستهداف إسرائيلي لمطار المزة العسكري قرب دمشق

المرصد: قتلى وجرحى باستهداف إسرائيلي لمطار المزة العسكري قرب دمشق
صورة تداولها ناشطون على "تويتر" للانفجارات التي هزت مطار المزة العسكري

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الانفجارات العنيفة التي دوت الليلة الماضية (السبت - الأحد) في محيط مطار المزة العسكري التابع للنظام السوري قرب العاصمة دمشق، ناتجة عن "استهداف صاروخي إسرائيلي" أوقع قتلى وجرحى، في حين نقلت وسائل إعلام حكومية أنّ الأمر يتعلق "بانفجار مستودع ذخيرة قرب المطار بسبب ماس كهربائي".

وقال مدير المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، إنّ هناك "استهدافًا صاروخيًّا يُرجّح أنه إسرائيلي على مطار المزة العسكري أصاب مستودع ذخائر في المطار، الأمر الذي أدى إلى انفجارات عنيفة متتالية".

فيما نقلت "رويترز" عن مسؤول في تحالف إقليمي يدعم نظام الأسد في دمشق، إن الانفجارات نجمت عن إطلاق صواريخ إسرائيلية عبر هضبة الجولان المحتل وإن الدفاعات الجوية السورية تصدت لها.

وأرجع المرصد السوري لحقوق الإنسان الانفجارات إلى ضربات جوية إسرائيلية وقال إنها أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

ويقع مطار المزة العسكري غرب دمشق، ويُعدّ مقرًّا للاستخبارات الجوّية السورية.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا"، ليل السبت، عن مصدر عسكري نفيه "تعرّض مطار المزة لأيّ عدوان إسرائيلي".

وقال المصدر إنّ مطار المزة "لم يتعرّض لأي عدوان إسرائيلي، وإنّ الأصوات التي سُمعت تعود لانفجار مستودع ذخيرة قرب المطار بسبب ماس كهربائي".

وقصفت اسرائيل مراراً أهدافاً عسكرية للجيش السوري وأخرى لحزب الله في سورية بالإضافة إلى عشرات الأهداف التي ادعت أنها إيرانية.

وكانت دمشق قد اتهمت الاحتلال الإسرائيل في الثامن من تموز/يوليو بقصف مطار التيفور (T4) العسكري في وسط البلاد، وتكرر الأمر في الـ12 من الشهر ذاته، وزعمت اسرائيل وقتها أنها ضربت ثلاثة مواقع عسكرية في جنوب سورية. وأعلنت دمشق في الحادثتين أن دفاعاتها الجوية تصدّت للصواريخ الإسرائيلية.

وفي أيار/ مايو الماضي، قالت إسرائيل إنها هاجمت جميع البنى التحتية العسكرية الإيرانية تقريبا في سورية بعد أن أطلقت قوات إيرانية صواريخ لأول مرة على أهداف عسكرية إسرائيلية في الجولان المحتل.

وكرّرت إسرائيل الأربعاء تهديداتها بمهاجمة أهداف عسكرية إيرانية في سورية ومواقع للجيش السوري، بعد الإعلان عن اتفاق للتعاون العسكري بين نظام بشار الأسد وطهران.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنّ "الجيش الإسرائيلي سيُواصل القيام بعمل قوي وحازم ضدّ أيّ محاولات إيرانية لتمركز قوات إيرانية أو نقل أنظمة أسلحة متطورة في سورية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018