النرويجي بيدرسون مبعوثا جديدا إلى سورية خلفا لميستورا

النرويجي بيدرسون مبعوثا جديدا إلى سورية خلفا لميستورا
البعثات الأممية تعود للمناطق الحدودية بسورية (أ.ب)

بعث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، رسالة إلى مجلس الأمن، أبلغ من خلالها أنه يرغب بتعيين الدبلوماسي النروجي غير بيدرسون، كمبعوث خاص جديد إلى سورية، خلفا للمبعوث السابق المبعوث السابق ستافان دي ميستورا، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية فرانس برس اليوم الأربعاء.

وقال دبلوماسيون تحدثوا لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهم إن بيدرسن، وهو حاليا سفير النرويج لدى الصين، حصل على موافقة غير رسمية من الأعضاء الخمسة الدائمين بالمجلس وهم روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وقال غوتيريش في رسالته لمجلس الأمن: "أنا سعيد بأن أبلغكم بنيتي الإعلان عن تعيين السيد غير بيدرسون كمبعوثي الخاص إلى سورية. ولاتخاذ هذا القرار قمت باستشارات واسعة بما في ذلك مع النظام السوري".

وأشارت الرسالة إلى أن " بيدرسون سيدعم الأطراف السورية عبر تسهيل إيجاد حل سياسي شامل وجدير بالثقة يحقق التطلعات الديموقراطية للشعب السوري".

وشكر غوتيريش في رسالته المبعوث السابق ستافان دي ميستورا "لجهوده المنسقة ومساهماته لأكثر من أربع سنوات في البحث عن السلام في سورية".

وسيواجه الدبلوماسي النرويجي عقبات في التفاوض على اتفاق سياسي، يقول الغرب إنه ضروري من أجل تدشين دعمه لإعادة الإعمار ولتشجيع الجزء الأكبر من ملايين اللاجئين في أوروبا والشرق الأوسط على العودة.

وتتركز جهود الأمم المتحدة في الوقت الراهن على محاولة تشكيل لجنة لإعادة كتابة دستور سورية.

والتقى قادة تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في إسطنبول نهاية الأسبوع، ودعوا إلى التوصل إلى حل سياسي للحرب في سورية، وهدنة دائمة في معقل المعارضة المسلحة الأخير في ادلب.

ودعا بيانهم المشترك إلى تشكيل لجنة لصياغة مشروع دستور جديد قبل نهاية العام "يمهد الطريق لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".