منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تحقق في هجوم بالغاز في حلب

منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تحقق في هجوم بالغاز في حلب
إحدى ضحايا الهجوم (أب)

قال الرئيس الجديد لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فرناندو أرياس، يوم الاثنين إن المنظمة ستحقق في مزاعم عن وقوع هجوم بالغاز في مدينة حلب السورية.

وكانت قد أشارت تقارير، نشرت السبت، إلى أن الهجوم أسفر عن إصابة 100 شخص. واتهمت الحكومة السورية مقاتلي المعارضة بإطلاق غاز الكلور في حلب.

 وقال أرياس إن الحكومة السورية طلبت من المنظمة إرسال وفد إلى الموقع لتقصى الحقائق. وقال إن المنظمة اتصلت بإدارة الأمن بالأمم المتحدة لتحديد مدى إمكانية إرسال الفريق.

يذكر أنه بموجب سلطات جديدة تم إقرارها في حزيران/يونيو لن يكون بإمكان منظمة الأسلحة الكيمائية تحديد ما إذا كان هجوما بالأسلحة الكيماوية قد حدث فحسب، وإنما سيكون بوسعها أيضا تحديد الطرف المسؤول عن ذلك.

وكانت هذه مسؤولية بعثة مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة الأسلحة الكيميائية إلى أن اعترضت روسيا قبل عام على مشروع قرار بمجلس الأمن الدولي لتمديد تفويضها.

وكانت قد خلصت تحقيقات سابقة للبعثة المشتركة إلى أن القوات الحكومية السورية استخدمت غازي الكلور والسارين عدة مرات في الحرب الأهلية، في حين اتضح استخدام تنظيم الدولة الإسلامية لغاز خردل الكبريت مرة واحدة.

وقال مسؤول في قطاع الصحة في حلب إن الضحايا يعانون من صعوبات في التنفس، والتهابات في العين وأعراض أخرى، مما يشير إلى استخدام غاز الكلور.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية