سورية: 25 ألف نازح بلا مأوى بسبب السّيول

سورية: 25 ألف نازح بلا مأوى بسبب السّيول
غمرت المياه خيم النازحين (نشطاء - تويتر)

بات أكثر من 25 ألف نازح سوري، بلا مأوى، بعد أن تسبّبت سيولٌ ناجمة عن أمطار غزيرة، اجتاحت وغمرت 11 مخيما للنازحين في ريفي محافظتي إدلب واللاذقية، بفقدان النازحين خيامهم، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

ولم تُسجَّل أي ضحايا في صفوف النازحين بالمخيمات، غير أن عددا كبيرا من الماشية، نفق جراء السيول.

وتسببت المطار والسيول، بمعاناة كبيرة للقاطنين في تلك المخيمات، الواقعة شمالي البلاد، قرب الحدود التركية، التي يقطن فيها نحو 70 ألف نازح سوري من الفارين من قصف النظام وحلفائه.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن هيئة "منسقو الاستجابة" ، اليوم  الخميس، قولها إن 25 ألف شخص غادروا المخيمات، فيما غرقت أرضية خيام عشرات الآلاف من النازحين بمياه سرعان ما تحوّلت إلى طين.

وبغرق مخيماتهم، فقد النازحون السقف الذي كان يحميهم قرّ الشتاء وقيظ الصيف، وباتوا مشردين من جديد، بانتظار الحصول على أي مساعدة تخفف معاناتهم.

واضطر الآلاف منهم إلى المغادرة بحثا عن مكان آخر، فيما فضل آخرون البقاء يتأملون بحزن بقايا خيامهم والأرضية الطينية الغارقة في مستنقعات المياه التي ملأت المكان.

ونقلت "الأناضول" عن مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، مصطفى حاج يوسف، قوله إنهم تلقوا نداءات استغاثة من المخيمات التي تضررت جراء السيول، موضحًا أن طواقم الدفاع المدني قامت بعمليات إجلاء للمتضررين، وفتح قنوات الصرف الصحي، ومجاري مائية للتخلص من تجمع المياه في المخيمات.

وكانت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (İHH)،  قد أعلنت في وقت سابق اليوم، عزمها بناء مركز إيواء مؤقت للعائلات المتضررة من السيول، قرب مدينة إدلب، وذلك بالتعاون مع المنظمات الإنسانية المتواجدة في المنطقة.