بدء الهجوم على آخر معاقل داعش في سورية

بدء الهجوم على آخر معاقل داعش في سورية
مقاتل كردي (أ ب)

قالت قوات سورية الديمقراطية الكرديّة، المدعومة أميركيا، السبت، إنها بدأت هجومًا نهائيًا لإلحاق الهزيمة بداعش في آخر جيب يسيطر عليه التنظيم المتطرف، شرقي سورية.

وقال الناطق باسم القوات، مصطفى بالي، في تغريدة على "تويتر" إن الهجوم بدأ السبت بعد إجلاء أكثر من 20 ألف مدني من مناطق خاضعة لسيطرة داعش في محافظة دير الزور شرقيّ البلاد، وذكر بيان للقوات إن القتال تركز حول قرية الباغوز.

وطردت القوات الكرديّة، مدعومةً بغطاء جوي أميركي، داعش من مناطق شاسعة كان التنظيم يسيطر عليها، ما حصر عناصره حاليا في جيب صغير قرب الحدود العراقية.

وبات العشرات من مقاتلي داعش محاصرين الآن في منطقة صغيرة مكونة من قريتين، تمثل أقل من 1 بالمائة من "أراضي الخلافة"، التي كانت مشكلة من مساحات شاسعة في سورية والعراق؛ وخلال الأسابيع الأخيرة، غادر آلاف المدنيين المنطقة الخاضعة لسيطرة المتطرفين، بينهم بعض عائلات مقاتلي داعش.

وأضاف بالي أنّ "المعركة الحاسمة بدأت الليلة للقضاء على فلول إرهابيي داعش".

وتوقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الأربعاء الماضي، أن يخشر داعش جميع الأراضي التي كان يوما ما يسيطر عليها في العراق وسورية بحلول الأسبوع المقبل، وقال لممثلي التحالف المشكل من 79 دولة، والذي يقاتل داعش وتقوده الولايات المتحدة، "سيعلن الأمر رسميا في وقت ما، ربما الأسبوع المقبل، أن 100 بالمائة ’من الخلافة’ أصبح بحوزتنا".

وخلال الأسابيع الأخيرة، قال مسؤولون أميركيون إن داعش فقد 99.5 بالمائة من الأراضي التي كان يسيطر عليها، وأصبح يسيطر فقط على 5 كيلومترات مربعة في سورية، في قرى وادي الفرات الأوسط، حيث يتركز معظم المقاتلين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقرّه بريطانيا، أنّه منذ بدء هجوم قوات سورية الديمقراطية ضدّ داعش في 10 أيلول/سبتمبر الماضي قتل نحو 1279 من مسلحي داعش، و678 من مقاتلي قوات سورية الديمقراطية، مضيفا أن أكثر من 400 مدني، بينهم 144 طفلا ومراهقا، قتلوا منذ ذلك الحين.

في وقت سابق من السبت، قال ناشطون سوريون إن مسلحي داعش هاجموا مقاتلين مدعومين أميركيًا قرب حقل نفطيّ شرقيّ البلاد، ما أثار غارات جوية من جانب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال المرصد إن 12 مسلحًا هاجموا قوات سورية الديمقراطية، التي يقودها الأكراد، واشتبكوا معهم لعدة ساعات حتى قتل 10 مهاجمين وتمكن اثنان من الفرار.

وأفاد ناشطون آخرون، بينهم وكالة ستيب الإخبارية، بوقوع الهجوم، وقالوا إن بعض المهاجمين استخدموا دراجات نارية ملغومة.

وتركز القتال قرب حقل العمر، وهو أكبر حقول النفط السورية.