ترامب يطالب الأوروبيين باستعادة ومحاكمة مواطنيهم في "داعش"

ترامب يطالب الأوروبيين باستعادة ومحاكمة مواطنيهم في "داعش"
مقاتلون في ميليشيا قوات سورية الديمقراطية في قرية الباغوز، أمس (أ.ب.)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الليلة الماضية، إن الولايات المتحدة تطلب من حلفائها الأوروبيين "استعادة أكثر من 800" من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذين تم أسرهم في سورية وإحالتهم للمحاكمة.

وأضاف في تغريدة على "تويتر" أن "الخلافة على وشك السقوط.. البديل ليس بديلا جيدا حيث أننا سنضطر إلى إطلاق سراحهم".

من جانبه، قال قائد هجوم قوات سورية الديمقراطية، جيا فرات، على آخر معقل لـ"داعش" في شرق سورية أمس، السبت، إن القوات المدعومة من الولايات المتحدة على وشك السيطرة على آخر جيب للتنظيم والواقع على نهر الفرات، لتصبح "الخلافة" التي أعلنها التنظيم الإرهابي على شفا الهزيمة الكاملة.

وأضاف فرات للصحفيين، إن القوات المدعومة من الولايات المتحدة تحاصر عناصر التنظيم من جميع الجهات في حي صغير بقرية الباغوز، وأنه "في الأيام القليلة القادمة في وقت قصير جدا سنبث البشرى إلى العالم بنهاية الوجود العسكري لتنظيم داعش الإرهابي".

وكان ترامب قال أول من أمس، الجمعة، إنه "سيعلن أنباء مهمة" عن سورية خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة.

وتعهد ترامب بسحب القوات الأميركية من سورية بعد تحقيق النصر على "داعش" على الأرض، مما أثار تساؤلات بشأن مصير الحلفاء الأكراد لواشنطن والوجود العسكري التركي في شمال شرق سورية.

وفر مدنيون من المنطقة المحدودة الباقية تحت سيطرة "داعش" مع تقدم قوات سورية الديمقراطية تحت غطاء من ضربات جوية أميركية مكثفة على مدى الأيام الماضية، فيما حاول إرهابيون الهروب بين صفوف المدنيين.

وعلى الرغم من أن عناصر "داعش" لا يزالون يتحصنون في جيب في وسط الصحراء في سورية وشكلوا خلايا سرية نائمة في مدن عراقية قادرة على شن هجمات جديدة، إلا أن حكم التنظيم على الأرض في الوقت الراهن أوشك على الزوال بالكامل.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة