"النظام السوري يواصل استهداف المدنيين في إدلب"

"النظام السوري يواصل استهداف المدنيين في إدلب"
(أ ب)

قالت لجنة التحقيق الدولية لحقوق الإنسان حول سورية، التابعة للأمم المتحدة، إن النظام السوري بقيادة بشار الأسد، يواصل هجماته على المناطق السكنية في إدلب (شمال)، ما أدى لسقوط خسائر بشرية بين المدنيين.

جاء ذلك في تقرير للجنة أكدت فيه أن قوات النظام السوري قتلت العديد من المدنيين بينهم نساء وأطفال في إدلب رغم إقامة منطقة منزوعة السلاح. 

وذكرت أن اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا لعب "دورًا مهمًا" في تخفيض التوتر في إدلب. 

وبحسب التقرير، فإن قوات النظام يواصل قصف المناطق السكنية في إدلب وغرب حلب، دون اتخاذ أي تدابير للحيلولة دون وقوع خسائر في صفوف المدنيين. 

ولفت إلى أن النظام السوري يواصل اعتقال الأشخاص في المناطق التي يُسيطر عليها، إلى جانب حالات إخفاء قسري، وخلق عراقيل أمام النازحين العائدين إلى منازلهم، "وهذه التصرفات أدت حتى الآن إلى مقتل آلاف السوريين". 

وأشار التقرير إلى أن "قوات سورية الديمقراطية"، سيطرت في كانون الأول/ ديسمبر 2018 على بلدة هجين السورية من يد تنظيم "داعش" الإرهابي، بهجوم أسقط أعداد كبيرة جدًا من القتلى بين المدنيين. 

وذكر التقرير أن هناك 41 ألف مدني سوري لا زالوا موجودين على حدود الأردن، يعانون من ظروف قاسية للغاية دون الحصول على العناية الطبية، والخدمات التعليمية، ومستلزمات الاحتياجات الأساسية.