الأكراد يبدأون هجومهم على آخر معاقل داعش

الأكراد يبدأون هجومهم على آخر معاقل داعش
(أ ب)

بدأت "قوات سورية الديمقراطية"، المدعومة من الولايات المتحدة الأميركيّة، عملية عسكرية، اليوم، الجمعة، لطرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، من آخر جيب يسيطرون عليه في قرية الباغوز المحاصرة شرقيّ سورية، بعد أسابيع من التأجيل لإجلاء آلاف المدنيين.

وقال المسؤول الإعلامي للقوّات، مصطفى بالي، إن القوات تقدمت صوب الجيب الذي يقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات في الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (1600 بتوقيت جرينتش)، بعد خروج آخر دفعة من المدنيين.

 

وقال بالي لـ"رويترز" إنّ الجيب لم يبق فيه سوى الإرهابيون، وإن المعركة لن تنتهي إلا بعد القضاء على كل المتشددين وتحرير القرية.

وأضاف أن المعركة المبدئية تشمل استخدام أسلحة ثقيلة، مشيرًا إلى أنهم يتوقعون "معركة شرسة".

وهذا الجيب آخر منطقة مأهولة لا تزال تحت سيطرة مقاتلي داعش، بعد أن تمكنت عمليات عسكرية من أطراف مختلفة في الصراع من طردهم من الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها.

وعلى الرغم من أن استرداد الباغوز يمثل نصرًا كبيرًا في الحرب ضد داعش، إلا أنّ التنظيم ما زال يشكل تهديدًا أمنيًا، حيث يستخدم أساليب حرب العصابات ولا يزال يسيطر على بعض الأراضي في منطقة نائية غربي نهر الفرات.

وتوقّع قائد قوات سورية الديمقراطية، أمس، الخميس، أن تعلن قواته النصر على مقاتلي "بعد أسبوع".