غليون يدعو لإطلاق حملة وطنية للدفاع عن عروبة الجولان المحتل

غليون يدعو لإطلاق حملة وطنية للدفاع عن عروبة الجولان المحتل
برهان غليون (رويترز)

دعا المفكّر السوري البارز والرئيس الأول السابق للمجلس الوطني السوري، برهان غليون، اليوم، الجمعة، إلى إطلاق حملة وطنية للدفاع عن عروبة الجولان المحتل، بعد تصريح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بأن الوقت حان للاعتراف "بالسيادة الأميركيّة على الجولان".

وقال غليون في موقعه الشخصي إن إعلان الرئيس الأميركي عن اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري "لا يشكّل انتهاكا فجًا للقانون الدولي الذي ربط السلام العالمي باحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها، ولا لقرارات مجلس الأمن العديدة التي أكدت، في إطار البحث عن حل للقضية السورية، على الانتقال السياسي واحترام وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وسيادتها فحسب، ولكنه يشكل عدوانا صارخا على الشعب السوري بأكمله، واغتصابًا وشرعنة لاغتصاب حقوق مئات آلاف النازحين الجولانيين السوريين الذين ينتظرون العودة إلى أراضيهم وممتلكاتهم منذ أكثر من نصف قرن".

وأضاف غليون أنّ إعلان ترامب "خيانة من قبل واشنطن لتعهداتها التي أكدت عليها طوال السنوات الثمانية الماضية، وغدر بشعب يمر بأسوأ حالاته السياسية، والمشاركة في تمزيقه وتحطيم مستقبله بعد تحويل أراضيه إلى مسرح لحروب إقليمية ودولية لا ناقة له فيها ولا جمل".

أمّا بخصوص ردّ الفعل السوري، فقال غليون إنه "يقع على عاتق جميع السوريين، على مختلف اتجاهاتهم وانتماءاتهم وطبقاتهم، الرد بشكل قوي وحاسم على هذا العدوان، والبدء منذ اليوم بتشكيل لجنة وطنية للدفاع عن الحقوق السورية ومتابعة العمل بجميع الوسائل، لثني واشنطن عن هذا القرار".

وبحسب غليون فإن على الجامعة العربية "التي سورية عضو فيها، وعلى حكوماتها، التدخل بكل ما تملكه من قوة للاحتجاج على هذا القرار الجائر والمطالبة بإلغائه، بمقدار ما يعبر عن انتهاك لميثاق الجامعة العربية ويهدد وحدة أراضي دولها وسيادتها. كما يقع على عاتق الدول، الصغيرة والكبيرة كافة، الوقوف بحزم في وجه العبث بروح القانون الدولي ونصه من أجل تحقيق غايات دنيئة في مقدمها دعم إعادة انتخاب حكومة إسرائيل اليمينية المتطرفة، التي أطاحت بجميع خطط ومبادرات السلام العربية والفلسطينية، ولا تزال الوحيدة في العالم التي تمارس سياسة استعمار استيطاني وعنصري مناقض لجميع القيم والمبادئ والأعراف الدولية للأمم المتمدنة".

وقال، أيضًا، إن على الأمين العام للأمم المتحدة، باعتباره الضامن لاحترام ميثاق المنظمة الدولية وتطبيقه، "واجب الإعلان الرسمي عن رفض الأمم المتحدة بشكل قاطع لقرار ضم الجولان لإسرائيل، واعتباره لاغيًا ولا قيمة له، وانتهاكا للقانون الدولي ولحقوق الشعب السوري ولقرارات مجلس الأمن المتعلقة بسورية ومستقبلها جميعا. كما يقع عليه واجب المبادرة بطلب عقد جلسة لمجلس الأمن لاتخاذ موقف دولي من عبث الرئيس الأميركي بالقانون والسلام العالمي والمجتمع الدولي".

كما دعا غليون "جميع السوريين للإعلان، بجميع الوسائل، بالبيانات والمناشدات والتظاهرات، عن رفضهم لهذا القرار وشجبهم القاطع له، والتأكيد على الاحتفاظ بحقهم في استرجاع الجولان بجميع الوسائل المشروعة. كما أدعو جميع الوطنيين، السياسيين والمثقفين والناشطين، وبشكل خاص الإعلاميين والصحافيين السوريين والعرب لتكريس مقالاتهم خلال الأسبوع القادم للدفاع عن عروبة الجولان وانتمائه السوري وفضح السياسات الأميركية التي كانت السبب الأول في تحطيم توازنات المنطقة وبث الدمار والفوضى السياسية والإقليمية فيها، من أجل تحويلها إلى بؤرة التهاب دائمة وتمكين إسرائيل من السيطرة الكاملة عليها".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019