7 قتلى على الأقل بالعدوان الإسرائيلي على حلب

7 قتلى على الأقل بالعدوان الإسرائيلي على حلب
غارات إسرائيلية على حلب (تويتر)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، إن 7 على الأقل من القوات الإيرانية قتلوا جراء الغارات التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي، مساء الأربعاء، والتي استهدفت مستودعات ذخيرة، تتبع للقوات الإيرانية، في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار بضواحي مدينة حلب.

ووفقا للمرصد، فإن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى من بينهم جرحى من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، حيث أنه وبجانب المستودعات المستهدفة يتواجد مقر يتبع للإيرانيين، إذ لم يعلم حتى اللحظة، فيما إذا كان المقر فارغا أثناء الغارات الإسرائيلية أم بداخله عناصر من القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها.

وتأتي هذه الغارات الجوية عقب نحو 11 شهرا من ضربات استهدفت في الـ 29 من نيسان / أبريل من العام 2018، منطقة مطار حلب الدولي واللواء 47 في ريف حماة، ما تسبب حينها بمقتل 26 مسلحا على الأقل من ضمنهم 4 من الجنسية السورية فيما البقية من القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها، بالإضافة لإصابة أكثر من 60 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

ونشر المرصد السوري أن الانفجارات التي هزت منطقة مطار حلب الدولي والمنطقة الواصلة بينها وبين المدينة الصناعية في الشيخ نجار، ناجمة عن غارات إسرائيلية استهدفت مستودعات ذخيرة تتبع للقوات الإيرانية، ما تسبب بانفجارها، حيث نفذت الطائرات الإسرائيلية غارات استهدفت مستودعات أسلحة تابعة للقوات الإيرانية.

وبالتزامن مع الغارات، أطلقت دفاعات النظام الجوية لعدد من الصواريخ للتصدي للصواريخ الإسرائيلية، كما وردت معلومات عن سقوط خسائر بشرية جراء الضربات.

في المقابل، قال الجيش السوري، إن إسرائيل شنت غارات على منطقة صناعية في مدينة حلب تسببت في أضرار مادية فقط، في حين ذكر مصدران من المعارضة أن الضربات أصابت مخازن ذخيرة إيرانية ومطارا عسكريا تستخدمه قوات طهران.

وأصدر الجيش السوري بيانا قال فيه "الدفاعات الجوية تصدت لعدوان جوي إسرائيلي استهدف بعض المواقع في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار شمال شرق حلب وأسقطت عددا من الصواريخ واقتصرت الأضرار على الماديات".

وسبق وأن قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل نفذت مئات الهجمات خلال الأعوام القليلة الماضية لتحجيم إيران وحزب الله.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية