سورية: مقبرة جماعية جديدة في الرقة تضم 200 جثة

سورية: مقبرة جماعية جديدة في الرقة تضم 200 جثة
مقبرة جماعية في الرقة السورية - من الأرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إنه تم العثور على مقبرة جماعية جديدة في الرقة، التي كانت تعتبر المعقل الرئيسي السابق لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية.

وجاء أن فرق الإنقاذ تمكنت في الساعات الـ48 الأخيرة من انتشال نحو 200 جثة ضمن مقابر جماعية جديدة في الرقة.

ونقل المرصد السوري عن المصادر ذاتها أنه بين الجثث المكتشفة هناك 3 جثث تعود لنساء يرجح أن تنظيم الدولة أعدمهن رجما بالحجارة، إضافة إلى وجود 5 جثث، على الأقل، جرى إعدامهم من قبل التنظيم حيث شوهد الزي البرتقالي الخاص بالإعدام.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 30 من شهر أيار/ مايو الفائت من العام الجاري، أنه جرى العثور على مقبرة جماعية داخل أحد المنازل في بلدة الشعفة بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، وأبلغت مصادر المرصد السوري أن المنزل كان يتخذه تنظيم "الدولة الإسلامية" كمعتقل له إبان سيطرته على المنطقة.

وكان المرصد قد أشار في وقت سابق إلى أن تداعيات اكتشاف المقبرة الجماعية التي تضم رفات نحو 1700 جثة سجين أعدمهم تنظيم داعش، في وقت سابق في مدينة الرقة، لا تزال تلقي بظلالها في الأوساط المدنية، طارحة العديد من إشارات الاستفهام، لماذا تأخر اكتشاف المقبرة حتى الآن، وهل العدد الكبير للسجناء الذي قتلوا في وقت سابق، هم بالفعل سجناء قتلهم التنظيم.

وأشار المرصد إلى أن الاتهامات باتت توجه للتحالف الدولي بأن عددا كبيرا من ضمن الـ 1700 ليسوا سجناء، وإنما هم مدنيون قتلتهم طائرات التحالف، وعمد الأخير إلى إلقاء التهم عن عاتقه وتوجيها لتنظيم داعش على أنهم سجناء، وخاصة في ظل المجازر الكثيرة التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي، لا سيما في مدينة الرقة.

وطالب المرصد السوري بتشكيل لجنة تقصي الحقائق للكشف عن المقابر الجماعية المتواجدة في الرقة عبر إجراء تحليلات والتعرف على الجثث، ولا سيما المجزرة الأخيرة التي اكُتشفت مؤخرا.