سورية: ارتفاع عدد قتلى تصعيد النظام وروسيا لـ43

سورية: ارتفاع عدد قتلى تصعيد النظام وروسيا لـ43
(أ ب)

ارتفع عدد قتلى القصف الروسي وقصف نظام بشار الأسد، على منطقة خفض التصعيد شمالي سورية، منذ صباح يوم الإثنين، إلى 43 مدنيا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

ووصل عدد القتلى من المدنيين في المنطقة ذاتها إلى أكثر من 55 خلال 24 ساعة، في المنطقة التي يقطن فيها حاليا، نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.

وبلغ عدد قتلى القصف الروسي صباح الإثنين على سوق شعبية في مدينة معرة النعمان شمالي سورية، 31 مدنيا على الأقل، بحسب ما أفادت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) لمراسل الأناضول، فيما أفادت مصادر محلية بأن طائرات تابعة للنظام قصفت عصر اليوم سوقا في مدينة سراقب بريف إدلب، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضحت مصادر الدفاع المدني، أن 7 مدنيين قتلوا في القصف المذكور بالإضافة لعشرات الجرحى، وسط استمرار علميات البحث والإنقاذ ما يجعل عدد القتلى مرشحا للازدياد.

ومساء الأحد، قُتل 17 مدنيا في قصف جوي روسي على عدد من الأهداف المدنية في منطقة خفض التصعيد، ليبلغ عدد القتلى خلال الـ24 ساعة الماضية 55.

ومنذ 26 نيسان/ إبريل الماضي، يشن النظام السوري وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة خفض التصعيد، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة، بالتزامن مع عملية برية.

وكشفت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير لها، في 12 تموز/ يوليو الجاري، عن مقتل 606 مدنيين في هجمات شنتها قوات النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد في إدلب منذ 26 نيسان/ إبريل الماضي.