النظام السوري يغير على إدلب رغم وقف إطلاق النار

النظام السوري يغير على إدلب رغم وقف إطلاق النار
(أرشيفية - أ ف ب)

تعرض أجزاء من محافظة إدلب لضربات قوات نظام الأسد الجوية، اليوم الخميس، وذلك على الرغم من وقف إطلاق النار الذي أوقف هجوما ضاريا للنظام على المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا، إن الطائرات التابعة لقوات النظام، قصفت قرى في جنوب محافظة إدلب للمرة الأولى في نحو أسبوعين.

وقتل طفل، الخميس، في غارات نفذتها مقاتلات النظام السوري، على مناطق مدنية بمحافظة إدلب، بعد 13 يوما من وقف إطلاق النار.

وقال مركز رصد الطيران، التابع للمعارضة السورية، إن سلاح الجو السوري، استأنف قصف المناطق المأهولة بالمدنيين في إدلب.

وأوضح المركز، في بيان، أن مقاتلات النظام قصفت عدة قرى تابعة لمدينة معرة النعمان، مثل بينين، وكفر لاتة، وسرجة، ومعرزيتا.

وبحسب المعلومات الواردة من مسؤولي الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، فإن الغارات أسفرت عن مقتل طفل واحد في قرية سرجة.

وأودت هجمات النظام وحليفه الروسية، والميليشيات المسلحة المدعومة إيرانيًا، على مناطق خفض التصعيد في إدلب، منذ 17 أيلول/ سبتمبر 2018، أودتبحياة ألف و282 مدنيًا، بينهم 219 امرأة و341 طفلا.