قتلى وجرحى في غارات على مواقع للحشد الشعبي في البوكمال

قتلى وجرحى في غارات على مواقع للحشد الشعبي في البوكمال
لاجئون سوريون (أب)

قال مصدر أمني عراقي إن مواقع للحشد الشعبي استهدفت، يوم أمس الأربعاء، بطائرات في مدينة البوكمال السورية القريبة من الحدود العراقية.

وقال المصدر الأمني العراقي في مدينة القائم العراقية على الحدود مع سورية إن طائرات يرجح أنها مسيرة استهدفت مواقع للحشد الشعبي في البوكمال.

ونقلت "سكاي نيوز" عن المصدر الأمني العراقي قوله إن الهجوم أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 9 آخرين في الغارات الجوية التي استهدفت مقر ميليشيات "فاطميون" التابعة للحشد الشعبي في البوكمال السورية.

وأوضح المصدر أن الحشد الشعبي في مدينة القائم الحدودية غربي الأنبار بدأ باتخاذ إجراءات احترازية تمثلت بعدم التجمع، ونشر الأسلحة الثقيلة على النقاط الأمنية تحسبا لأي استهداف جوي.

تجدر الإشارة إلى أن فصائل الحشد الشعبي في مدينة البوكمال تتعرض بين الحين والآخر إلى ضربات جوية من طائرات مسيرة، تنسب أحيانا لإسرائيل، عادة ما تستهدف المقرات التي تحتوي على أسلحة ثقيلة.

وكان قد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، أن مقاتلين عراقيين في الميليشيات الموالية لإيران قتلوا، الإثنين، في غارات شنتها طائرات حربية مجهولة على منطقة البوكمال.

وأضاف أن الغارات استهدفت مواقع للحرس الثوري الإيراني ومجموعات موالية لإيران في ريف دير الزور، دون تحديد الجهة التي نفذت الغارات.

وجاءت هذه الضربات بعد نحو عشرة أيام من غارات مماثلة، رجح المرصد أنها إسرائيلية، وتسببت بمقتل 18 مقاتلاً، بينهم إيرانيون، في المنطقة ذاتها. وحدث ذلك على وقع توتر متصاعد بين إيران وحزب الله من جهة وإسرائيل من جهة ثانية. وقد اتهمت الأخيرة حينها قوات تابعة لإيران بإطلاق صواريخ نحوها من منطقة قرب دمشق.